إجتماع سوتشي خطوة هامة في مسار إزالة بقايا الإرهاب في سوريا

طهران/18ايلول/سبتمبر/إرنا – وصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي إتفاق رئيسي روسيا وتركيا في إجتماع سوتشي بالهام جداً وقال: إنّ وقف نزيف الدم والعنف وتطهير المنطقة من الإرهاب المنتشر في هذه المنطقة، غاية أساسية ومبدئية تقوم عليها السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقد رحّب قاسمي في موتمره الصحفي الاسبوعي بالإتفاق الذي توصلت اليه تركيا وروسيا في إجتماع سوتشي بشأن الحالة الخاصة في إدلب السورية والذي جاء عقب القمه الثلاثيه الايرانيه الروسيه التركيه في طهران قائلا أنّ تفاصيل الإتفاق الروسي التركي حول إدلب خطوة الي الأمام لتطهير سوريا من بقايا الإرهاب.
واعرب عن إعتقاده بأنّ هذا الإتفاق الثنائي من شأنه أن يمدّ مسار السلام في سوريا ويُنهي تواجد الجماعات الارهابية في هذا البلد ويأخذ بعين الاعتبار الجوانب الانسانية ويعزز استتباب الأمن.
وعبر عن امله في ان تضطلع نتائج قمه سوتشي في اطار المسار الايجابي والناجح ل استانه واستمرارا لقمه طهران الاخيره والجهود الدبلوماسيه للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه بدور في معالجه مصائب الشعب السوري والاسراع في تطهير سوريه من وجود القوات التي تستخدم العنف وذلك من خلال مراعاه الجوانب الانسانيه.
انتهي** ع ج** 1718