المشاركة في إجتماع الجمعية العمومية فرصة حصرية للدبلوماسية الايرانية

طهران/18ايلول/سبتمبر/إرنا – وصف وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف اليوم الثلاثاء إجتماع الجمعية العمومية التابعة للامم المتحدة بأنها فرصة حصرية للدبلوماسية الايرانية وقال: إنّ الرئيس الايراني حسن روحاني سيُلقي كلمة في الإجتماع وسيعقد إجتماعات ثنائية ومتعددة الأطراف علي هامش الجمعية.

وعلي هامش إفتتاح معرض اُقيم تحت عنوان «دور وزارة الخارجية في الدفاع المقدس» أضاف ظريف أمام الصحفيين بأنّ الإتحاد الاوروبي أعلن عن التزامات مصرحاً بأنّ ايران تنتظر تطبيقها علي أرض الواقع.
وعن المشاركة الايرانية في الجمعية العمومية للامم المتحدة في نيويورك أفاد ظريف بأنّ هذه الجمعية فرصة متاحة لأعلي مسؤول في الحكومة لطرح وجهات نظر ومواقف ايران فضلاً عن عقده اجتماعات مع قادة باقي الدول إذ سيشارك 95 رئيس جمهورية أو ملكاً و38 رئيس وزراء.
وأعرب مسؤول الدبلوماسية الايرانية عن اعتقاده بأنّ الولايات المتحدة يبدو أنها أعادت النظر في برمجتها الأولية وتخطيطها لإقامة إجتماع لمجلس الأمن تزامناً مع إجتماع الجمعية العمومية بشأن الملف الايراني فضلاً عن إعتبار ظريف هذا الإجتماع خارجاً عن المألوف والأعراف الدولية.
ورأي ظريف بأنّ هذا الإجتماع سيتحول الي جلسة محاكمة الولايات المتحدة إن اُقيم، لأن واشنطن انتهكت قرار مجلس الأمن رقم 2231 وأجبرت بعض الدول علي انتهاكه.
ولفت ظريف الي مقاومة وصمود بعض الدول مقابل الموقف الامريكي حيال ايران، ما أثار ضجة داخل الولايات المتحدة واصفاً الضوضاء والتهديدات التي يطلقها البيت الابيض و وزارة خارجيته هنا وهناك ضد دولة واُخري لمنعها من التعاون مع ايران ليس دليلاً علي قوة أو عظمة واشنطن بل دليل علي ضعفها لأنّ هذه التهديدات باتت لاتجد اُذناً صاغية.
وعن لقائاته الشخصية بجان كيري وزير الخارجية الأمريكي السابق العلنية اعتبرها ظريف دليلاً علي مدي التأثير الايراني القوي واصفاً الضجة المفتعلة في الاوساط الامريكية بهذا الشأن بأنها آتية لخدمة حملات انتخابية محلية.
ودان ظريف توظيف البعض لموقع تويتر التواصلي لخلق ضوضاء و فوضي داعياً مسؤولي هذا الموقع الي إبداء ردة فعل حيال هذا السلوك موضحاً بأنهم لم يتعاونوا معنا في هذا الشان.
وعن الإجتماع الذي عُقِد في فيينا مع ممثلين عن الإتحاد الاوروبي قال ظريف: إنّ دول أربعة زائد واحد أعلنت عن التزامات أخبرناها بأننا ننتظر تطبيقها علي أرض الواقع.
وعن إدلب صرّح ظريف بأنّ مساعي ايران منذ البداية كانت قائمة علي عدم نشوب حرب فيها وتطهيرها من الإرهابيين دون خسائر في الارواح.
وعن موضوع المصادقة علي مشاريع القانون المتبقية بشأن FATF قال ظريف: إنّ هذه المشاريع القانونية تخدم مصلحة البلاد وتبيد الرهاب الايراني الزائف وتزيد من شفافية الأداء الايراني علي الصعيد العالمي موضحاً بأنّ المجلس الأعلي للأمن القومي قام بدراسة تفاصيلها نظراً الي النفع الذي يعود علي البلاد إثر المصادقة عليها ويُنهي إمكانية لجوء أعداء ايران الي ذرائع لايقاف العمليات المصرفية والتعاون المالي مع ايران.
وأكّد ظريف علي أنّ السلوك العدائي ضد ايران لن يزول بالمصادقة علي هذه اللوائح القانونية لأن نظام الغطرسة العالمي يسعي الي غايات تستهدف ايران بشكل عام.
وأضاف وزير الخارجية الايراني بأنّ سماحة قائد الثورة الاسلامية قد أحال هذه المهمة الي مجلس الشوري الاسلامي معرباً عن أمله بأن ينجح البرلمان في سحب الذرائع من يد الولايات المتحدة والأعداء التي يوظفونها ضد ايران.
وقال ظريف: لقد اتضح لنا اليوم بأن الاسرائيليين في سوريا لم يقوموا بمعالجة الارهابيين فحسب بل قدموا لهم الدعم المالي والتسليحي واللوجستي.
وتطرق ظريف الي دور وزارة الخارجية في ايام الحرب المفروضة والدفاع المقدس معتبراً المقاومة والعمل الدبلوماسي نجحا معاً في إيقاظ المجتمع الدولي من غفوته لفترة بعد الحرب مشيداً ببسالة وشجاعة أبناء الشعب الايراني في الصمود ومواجهة المعتدي آنذاك و دحر صدام وتحرير الاراضي الايرانية.
وأفادت المستندات التي عرضتها وزارة الخارجية في المعرض الذي أقامته، عدم إكتراث المجتمع الدولي آنذاك بالهجوم الكيماوي من جانب صدام ضد المراكز المدنية الايرانية وصمت منظمة الامم المتحدة المميت حيال هذه الكارثة وعدم تنديدها بمافعله صدام من جريمة كهذه.
انتهي** ع ج** 1837