هنية: مسيرات العودة حبل نجاة للقضية الفلسطينية وصفقة القرن تدمر احلام الفلسطينيين

غزة/18 أيلول/ سبتمبر/ إرنا- قال اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن مسيرات العودة وكسر الحصار مثلت حبل النجاة للقضية الفلسطينية.

وأكد خلال مؤتمر علمي حول حركته في ذكري انطلاقتها الثلاثين أن مسيرات العودة ستبقي مستمرة حتي تحقق أهدافها، ولن نرضي بأنصاف الحلول ولا أرباع الحلول إلا بإنهاء الحصار عن قطاع غزة.
وأوضح هنية أن صفقة القرن التي ينوي الرئيس الامريكي دونالد ترامب إعلانها تستهدف القدس واللاجئين وحق العودة وما يسمي بقانون القومية.
وأضاف أن محاولات محاصرة القضية الفلسطينية وفصلها عن الأمة أغري العدو للتخطيط لتصفية القضية مؤكدا حماس حركة تحرر وطني انطلقت من رحم هذا الشعب، وهي ملك لهذا الشعب، ومن حق شعبها عليها أن تتحرك في هذا الفضاء الوطني الواسع.
واعتبر هنية أن حماس بلغت النضج فهي حركة متحركة تري أخطاءها وتسمع لغيرها وليست منغلقة علي نفسها وانها لم تعد شأنًا فلسطينيًا، وتضامن العالم مع قطاع غزة يؤكد أن الحركة ليست مجرد حركة داخلية.
ورأي أن أي إنجاز حققته حماس علي مدار تاريخها هو إنجاز لهذا الشعب الذي قدّم وضحي بالدماء والشهداء والأسري مؤكدا بكل وضوح أنه لا يوجد لحماس أعداء في الساحة الفلسطينية، عدونا هو الكيان الصهيوني الغاصب.
وأشار هنية الي ان عمل حركته في هذه المرحلة يرتكز علي خمس استراتيجيات تقوم الاولي علي الاستمرار في حماية وبناء قوة منظومة المقاومة..' نحن نتحرك في عالم لا يحترم إلا القوي'.
واكد هنية أن الاستراتيجية الثانية تقوم علي العمل علي بناء وحدة وطنية فلسطينية حقيقية قائمة علي احترام مبدأ الشراكة والاتفاقيات الموقعة وبناء البيت الفلسطيني فيما تقوم الاستراتيجية الثالثة علي الانفتاح علي كل مكونات هذه الأمة وكل القوي وكل الدول وكل التكتلات، نحن قضية بحاجة لاحتضان كل الأمة.
واعتبر هنية العمل علي إنهاء حصار قطاع غزة، ولا يستطيع أن يزايد علي غزة وينزع عنها وطنتيها وعنفوانها هي الاستراتيجية الرابعة فيما اكد ان الخامسة قائمة علي نهضة الأمة والعمل من أجل استعادة الأمة لدورها في قضية فلسطين وقضية القدس، والشعب الفلسطيني في المقدمة ولكن الأمة يجب أن تنخرط في مشروع التصدي للمخططات الأمريكية والإسرائيلية.
**387**س.ر