الادارة الامريكية والاحتلال الصهيوني يحاولان تجفيف المنابع المالية لحركات المقاومة

غزة/19 أيلول/ سبتمبر/ إرنا-قال اسماعيل رضوان , القيادي في حركة حماس أن الادارة الامريكية والاحتلال الصهيوني يحاولان تجفيف المنابع المالية لحركات المقاومة للحد من استمرار نضالها ومقاومتها ودفعها للاستسلام للاملاءات الامريكية والاسرائيليه.

واكد رضوان في حديث لمراسلنا ان حماس في عامها الثلاثين تواجه عدة تحديات علي المستوي الفلسطيني الداخلي بسبب استمرار الانقسام الفلسطيني وعدم ايمان رئيس السلطة محمود عباس بالشراكة السياسية .
وأوضح أن الاحتلال الصهيوني يعد تحديا كبيرا لحركة حماس وهو الذي ما زال يصر علي ان يواجه الشعب الفلسطيني بمزيد من الارهاب مستغلا عدم كبح جماحه من قبل المجتمع الدولي .
وأشار الي التحدي الخارجي الذي يواجه حماس علي المستوي الاقليمي والعربي وقال أن هناك العديد من الدول التي ما زالت منشغلة عن القضية الفلسطينية ومنشغلة بالتطبيع مع الكيان الصهيوني .
وأكد رضوان أن مسيرات العودة وخيار المقاومة هي احدي الادوات القوية لمواجهة كل التحديات التي تواجهها حركة حماس والقضية الفلسطينية .
وعقب رضوان علي جريمة الاحتلال الصهيوني التي ارتكبها في قطاع غزة والضفة الغربية والتي ادت الي استشهاد ستة فلسطينيين في الاربع وعشرين ساعة الاخيرة مؤكدا أن الجريمة تضاف لسلسلة الجرائم المعتادة التي يرتكبها الاحتلال بحق الفلسطينيين والجرائم ضد الانسانية .
وأكد رضوان استمرار مسيرة المقاومة ومسيرات العودة وكسر الحصار والمضي علي طريق الحرية والتحرر من الاحتلال .
وتطرق رضوان لزيارة وفد حركة فتح المتواجد في القاهرة لبحث المصالحة مؤكدا ان حركة فتح لم تلتزم باتفاقات القاهرة عام 2011 وكان ردها علي الورقة المصرية سلبيا .
واضاف ' يجب علي الاخوة في فتح أن يعلنوا عن فشل حقبة ومرحلة أوسلو والانضمام الي خيار الوحدة والالتزام باتفاقات القاهرة ومخرجات بيروت العام المنصرم '
وتابع ' آن الاوان لحركة فتح البعد عن الاشتراطات التي خلالها تعرض سلاح المقاومة للمفاوضات والالتفاف بالشراكة السياسية ' .
انتهي **387** 1718