١٩‏/٠٩‏/٢٠١٨ ١:٥٥ م
رمز الخبر: 83038030
٠ Persons
صالحي يلتقي ممثلي بريطانيا والصين وفرنسا في فيينا

لندن/19 ايلول/سبتمبر/ارنا – التقي مساعد رئيس الجمهورية رئيس مؤسسة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي ممثلي بريطانيا والصين وفرنسا وذلك علي هامش الدورة الثانية والستين للمؤتمر العام للولكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.

وكان المؤتمر بدا اعماله يوم الاثنين ويستمر حتي الجمعة.

وخلال لقائه رئيس لجنة الطاقة الذرية الفرنسية جاك فرانسوا دعا صالحي الي المشاركة الفرنسية الفاعلة لتبادل الطلبة مع ايران واقامة ورشات تدريبية في مجال العلوم والتكنولوجيا النووية.


من جهته اكد فرانسوا علي وجود الفرص الكثيرة السانحة للتعاون المشترك بين ايران وفرنسا.
واعتبر فرانسوا، الاتفاق النووي بانه اتفاق ناجح مؤكدا علي التزام فرنسا لاسيما رئيسها به، ووصف الحظر الامريكي المفروض علي ايران بانه يبعث علي الاسف.
كما التقي صالحي رئيس الوفد البريطاني ممثل بريطانيا في مجموعات اعادة تصميم وتحديث مفاعل اراك في ايران، ليشدد علي ضرورة احياء وتطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات بما فيها التجارية والاقتصادية.
وتم خلال اللقاء كذلك مناقشة دور بريطانيا في مشروع تحديث مفاعل بحوث الماء الثقيل في اراك وتبادل الطلبة واقامة ورشات تدريبية في مجال الخبرة والتكنولوجيا النووية.
واكد صالحي علي ضرورة احياء العلاقات بين ايران وبريطانيا في كافة المجالات لاسيما العلمية والجامعية والاقتصادية داعيا الحكومة البريطانية للاستفادة من الفرصة التي وفرها الاتفاق النووي لتمتين العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
اما المندوب البريطاني البروفيسور روبين غرايمز فقد قال ان بريطانيا مازالت ملتزمة بالاتفاق النووي معتبرا موافقة بريطانيا للمساهمة في مشروع تحديث اراك بانه مؤشر علي استمرار التزامها بالاتفاق النووي.
كما التقي صالحي، رئيس مؤسسة الطاقة الذرية الصينية جانغ كجيان لتبادل وجهات النظر حول العلاقات الاستراتيجية بين البلدين ودعم الاتفاق النووي في مواجهة النزعة الاحادية الامريكية والتعاون المثمر بين البلدين في المجالات النووية بما فيها المحطات والتدريب والامان النووي.
وقال صالحي ان التعاون النووي يعد من المجالات ذات الاهتمام المشترك للبلدين قائلا ان مشروع تحديث مفاعل اراك البحثي للماء الثقيل يحظي بتقدم مناسب مرحبا بالتعاون الصيني المؤثر في هذا الخصوص.
كما ناقشا الطرفان التعاون فيما يخص انتاج وتصنيع المفاعلات الصغيرة والمتوسطة في ايران، باعتبار ان ايران وبسبب ظروفها المناخية، ترغب بالاستفادة من المفاعلات الصغيرة والمتوسطة بدلا من الكبيرة.
اما المندوب الصيني فقد قال في اللقاء ان مشروع تحديث مفاعل اراك هومشروع متعدد الاطراف متعلق بالاتفاق النووي مقيما بالاهمية تقدم العمل في هذا المجال.
واكد ان التعاون في مجال المفاعلات الصغيرة والمتوسطة وسائر المجالات هي ذات اهتمام مشترك للطرفين معربا عن امله باستمرار التعاون بين البلدين.
انتهي ** 1718