لاريجاني: تعايش اتباع الاديان في ايران انموذج للشعوب الاخري

بيروت / 21 ايلول / سبتمبر /ارنا- اكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني بان من منجزات الثورة الاسلامية تعايش اتباع جميع الاديان في ايران بوئام ومحبة وصداقة وفي ظل الامن والاستقرار التام وهو ما يعد انموذجا للشعوب الاخري.

وقد بدا في بيروت المؤتمر العالمي للاشوريين في العالم بكلمة رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني ورئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني.
وتلا كلمة لاريجاني النائب في مجلس الشوري الاسلامي يوناتن بت كليا الذي يتولي ايضا منصب الامين العام للاشوريين في العالم.
واشار لاريجاني الي ان الاشوريين المسيحيين يؤدون فرائضهم وشعائرم الوطنية والدينية وتقالديهم الي جانب المسلمين وسائر الاديان ويعيشون في ظل الوئام والمحبة والصداقة والاستقرار وهو ما يعد منجزا كبيرا للثورة الاسلامية بامكانه ان يشكل انموذجا للشعوب الاخري.
ونوه الي ان العالم الراهن يشهد ابادة اجيال ذات صبغة دينية ومذهبية من قبل اعداء طريق الحق والحقيقة والوحدانية واضاف، ان هذه الجرائم تؤلم قلوب الموحدين السائرين في طريق الحق ولكن علينا ان نضع ايدينا بايدي البعض بوحدة الراي والايمان بالله الواحد الاحد للدفاع عن حقوق الانسان والبشرية وان نسعي لان يكون لنا تعايش سلمي في عالم خال من العنف وزاخر بتعاليم انبياء الله.
واعرب لاريجاني عن امله بان يتمكن هذا المؤتمر من تعزيز التضامن بين الشعوب والاديان.
ويقدر عدد الاشوريين في العالم بـ 3.5 مليون شخص، معظمهم كانوا يعيشون في سوريا والعراق الا انه في العقود الاخيرة خاصة بعد ظهور الجماعات التكفيرية هاجر الكثير منهم الي دول اخري في العالم، وهم الان يتواجدون في اكثر من 40 دولة.
وللاشوريين في ايران والعراق نواب في البرلمان ورغم ان لهم نوابا في دول اخري الا ان ذلك حصل في ضوء انشطتهم الحزبية وليس كما في ايران والعراق حيث تم تخصيص مقاعد لهم في البرلمان بصفة كونهم طائفة من الطوائف.
انتهي ** 2342