قاسمی: الامیركیون یتهمون الاخرین للتخلص من تداعیات اجراءاتهم المستهجنة

طهران / 21 ایلول / سبتمبر /ارنا- صرح المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی بان مسؤولی واشنطن وللتخلص من اجراءاتهم المستهجنة والساذجة یوجهون للاخرین اتهامات مكررة ومثیرة للسخریة ومشبوهة.

وفی الرد علي سؤال لمراسل وكالة 'ارنا' حول تصریحات المتحدثة باسم الخارجیة الامیركیة هیذر نویرت التی حمّلت ایران مسؤولیة ای هجوم یقع علي المراكز الامیركیة فی العراق، قال قاسمی، یبدو ان المسؤولین الامیركیین لا یمكنهم التخلص من عاداتهم المكررة وتوجیه اتهامات وتصریحات لا اساس لها حول الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ومازالوا یكررون كلاما لا اساس له ویواصلون اساسا سیاسة الهروب الي الامام.
واضاف، انه وبعد الهجوم الاخیر الذی قام بها عناصر وجماعات عمیلة تابعة لهم علي القنصلیة الایرانیة فی البصرة والذی حدث فی ظروف داخلیة خاصة وفی سیاق انتخاب الحكومة الجدیدة فی بغداد، تشیر جمیع الادلة الي وجود مخطط معقد لتخریب العلاقات بین طهران وبغداد والشعبین الجارین، وفی مثل هذه الظروف نشهد اتهامات من قبل المسؤولین الامیركیین ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
وقال المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة، ان المسؤولین الامیركیین بتكرارهم تصریحات فاقدة للادلة، وكیل الاتهامات واثارة الحرب النفسیة بشان مراكزهم الدبلوماسیة فی العراق، وبغیة التخلص من تداعیات اجراءاتهم المستهجنة والساذجة یمارسون الان مثل هذه الدعایات وتوجیه الاتهامات المثیرة للسخریة والمشبوهة للتملص من المسؤولیة.
وتابع قاسمی، ان الشعب العراقی العظیم وجمیع الفئات السیاسیة العراقیة یدركون تماما دور ایران البناء فی تقدیم الدعم والمساعدة لمكافحة الارهاب ودعاة العنف العملاء خلال الاعوام التی واجه فیها العراق الارهابیین المتطرفین الذین تم اعدادهم من قبل قوي دولیة ومراكز اقلیمیة محددة بعینها، وهم لن یصدقوا مثل هذه الاجواء المثارة.
وقال المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة، اننی مضطر هنا لاكون مؤیدا الي حد ما لتصریحات ترامب الاخیرة الذی قال بان الولایات المتحدة قد ارتكبت خطأ استراتیجیا بدخولها اللامشروع الي هذه المنطقة منذ عقود.
واضاف، من الصحیح ان هنالك مثلا دارجا فی ایران یقول 'ترك العادة یؤدی الي المرض' الا ان نصیحتی للمسؤولین الامیركیین هو ان یولوا الاهتمام الدقیق للشق الثانی من المثل وهو 'لكنه لیس صعبا بالتاكید' ومن الافضل لهم ان یفكروا اكثر حول ایران والشعب الایرانی بـ 'عدم صعوبة ترك هذه العادات' ولاشك انه سیكون هنالك الكثیر من الفائدة وراء ذلك.
انتهي ** 2342