وزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة : انتاج المنظومات الدفاعية من انجازات الدفاع المقدس

طهران / 22 ايلول / سبتمبر / ارنا – اكدت وزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة في ايران، ان انتاج المنظومات والاجهزة القائمة علي اسس الدفاع في مختلف المجالات يجسد الانجازات الملهمة والبارزة التي تحققت خلال فترة الدفاع المقدس في البلاد.

جاء ذلك في بيان صدر اليوم السبت عن وزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة بمناسبة انطلاق اسبوع الدفاع المقدس وحلول الذكري السنوية لاندلاع الحرب المفروضة علي الجمهورية الاسلامية الايرانية من جانب نظام صدام البائد في العراق (1980-09-22).
وجاء في بيان وزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة، ان تكريس فكر وروح التعبئة والاعتداد بالقدرات الذاتية والابداع في الدفاع الشامل عن جبهات القتال، والتحلي بالقدرات العلمية والارادة الوطنية في سياق تكوين الصناعات الدفاعية الوطنية، كما النهوض بمستوي الطاقات الدفاعية للبلاد عبر تصميم وتصنيع المنظومات والاجهزة الدفاعية في مختلف المجالات البرية والجوية والصناعات الالكترونية والبحرية والجو – فضائية والصاروخية، وايضا تالق الصناعات الدفاعية الايرانية عبر اجتياز الحصار والحظر الجائر وبلوغ القمم الرفيعة من التقدم والقوة وتعزيز القدرات الدفاعية والرادعة الي جانب انتشار خطاب الثورة الاسلامية وثقافة المقاومة والشهادة، كل ذلك يسجد الانجازات الملهمة والبارزة التي حققها ابناء الشب الايراني الذين ترعرعوا في مدرسة ولاية الفقية وعاشوراء الحسينية (ع).
واحيي البيان ذكري فترة الحرب المفروضة وبداية اسبوع الدفاع المقدس؛ مؤكدا ان القوة الدفاعية والقدرات الرادعة الفريدة في ايران الاسلامية مرهونة بالخبرات القيمة التي حازت عليها القوات المسلحة الايرانية الواعية خلال ثمانية اعوام من فترة الدفاع المقدس.
وتابع البيان، ان ذكري 1980-09-22 اذ تعيد الي الاذهان بدء الهجوم الوحشي وحرب الانابة التي شنها نظام صدام البعثي للقضاء علي الثورة والجمهورية الاسلامية، لكنها تحولت في تاريخ ايران الي انطلاقة باتجاه التقدم والتألق والعزيمة والارادة الوطنية والشاملة للأمة الاسلامية والمقاومة والصمود في وجه المخططات الشيطانية لنظام السلطة والاستكبار العالمي.
واكدت وزارة الدفاع في بيانها، ان الدفاع الملحمي الذي سطره الشعب الايراني العظيم وابناؤه البواسل لدي قوات التعبئة الشجاعة وحرس الثورة المضحين والجيش المقتدر وقوي الامن الداخلي، الي جانب اللجان المضحية والمجاهدين التواقين لنيل الشهادة الذين ساروا علي نهج الامام الراحل (رض) وتوجيهاته الحكيمة، والدفاع عن الحدود ودحر جنود الشيطان والاستكبار العالمي، كان تجسيدا للسيادة وكرامة ايران الاسلامية علي الصعيد الدولي.
كما استدل البيان بتصريحات سماحة القائد العام للقوات المسلحة الايرانية قوله ان 'حرب الثمانية اعوام، زادت من قوتنا، ولولا هذه الحرب، لما برز هؤلاء القادة الشجعان والرجال العظماء بين الشعب ولم تتح الظروف لانطلاق هذه النهضة العظيمة'.
ونوّه البيان الي تزامن اسبوع الدفاع المقدس لهذا العام مع حلول شهر محرم الحرام ( 1440للهجرة) حيث ذكري نهضة عاشوراء الملحمية واستشهاد ابي الاحرار الامام الحسين (عليه السلام) واهل بيته وانصاره الاوفياء؛ مستذكرا المقولة الشهيرة لقائد الثورة الذي اكد فيها ان 'شبابنا ومضحينا لا يمكن مقارنتهم الا مع انصار سيد الشهداء (ع)'.
انتهي ** ح ع