بيان المجلس الاعلي للامن القومي بمناسبة اسبوع الدفاع المقدس

طهران/ 22 ايلول/ سبتمبر-بمناسبة اسبوع الدفاع المقدس اصدر المجلس الاعلي للامن القومي اليوم السبت بيانا اكد فيه علي ضرورة استخدام القدرات العلمية للمجتمع لمواجهة الحرب الاقتصادية التي يشنها الاعداء.

وجاء في البيان ان اسبوع الدفاع المقدس يعيد للاذهان العدوان الغاشم الذي شنه النظام البعثي نيابة عن الاستكبار العالمي ضد ابناء الشعب الايراني الغياري والي جانب مرارة الحرب المفروضة فانه يذكرنا ايضا بالملاحم التي سطرها ابناؤنا الشجعان دفاعا عن الوطن والكيان الاسلامي .
واكد البيان ان النظام البعثي كان يظن انه قادر علي الوصول الي طهران في سبعة ايام لكن المقاومة الفريدة التي ابداها ابناء الشعب امام هذا العدوان الذي حظي بدعم اميركا واذنابها، غيرت مجري التاريخ المعاصر لمنطقة غرب اسيا.
وشدد المجلس الاعلي للامن القومي في بيانه 'خلال سني الحرب المفروضة والدفاع المقدس وحينما كان العدو يشن عدوانا شاملا علي ابناء الشعب الايراني العظيم، ازدهرت قدرات ابنائنا الغياري لترفع النقائص وتعوض عنها وتخرج بايران بعد ثمان سنوات من الحرب شامخة مرفوعة الرأس'.
وجاء في البيان 'اليوم حيث يئست اميركا من شن حرب عسكرية ضد ايران، لجأت الي حرب اقتصادية ضدنا ظنا منها ان ذلك سيوقف حركة النمو والتقدم والتطور في البلاد. '
واضاف البيان 'في خضم هذه الحرب الشاملة يستهدف العدو الاخلال بالظروف المعيشية للشعب عبر فرض عقوبات جائرة عليه ولمواجهة ذلك ماعلينا الا نقوم بتعزيز البينة الاقتصادية الوطنية ونرسخ الهيكيلة الاقتصادية قبل كل شي'.
وقال ان الشرائح العلمية والنخب لابد ان تقدم في مثل هذه الظروف صورة واقعية عن الوضع الراهن وتدرس الامكانات والنقائص الموجودة وتقدم الحلول المناسبة علي المديات القصيرة والمتوسطة والطويلة .
وشدد البيان علي تعزيز الاقتصاد الوطني عبر تطبيق سياسة الاقتصاد المقاوم من خلال رفع القدرة علي الانتاج القادر علي منافسة الاجنبي واعتماد السياسات التي تنتهي بخفض الاسعار في المجتمع'.
انتهي**س.ر