لاریجانی یؤكد ضرورة الكشف عن الضالعین فی حادث اهواز الارهابی

طهران / 22 ایلول / سبتمبر / ارنا – اصدر رئیس مجلس الشوري الاسلامی علی لاریجانی بیانا، ندد فیه بالهجوم الارهابی الذی استهدف عرضا للقوات المسلحة فی مدینة اهواز (جنوب غرب)؛ مؤكدا : یتوجب علي القوات الامنیة والامن الداخلی اتخاذ اجراءات عاجلة للكشف عن الضالعین والمتسببین فی هذا الحادث الارهابی.

واعرب لاریجانی فی بیانه، عن اسفه للهجوم الارهابی الذی استهدف مراسم استعراض القوات المسلحة فی مدینة اهواز، وادي الي استشهاد واصابة جمع من العسكریین والمدنیین.
وتابع البیان، ان هذا الاجراء الجبان الذی نفذته عناصر مسلحة تكفیریة تابعة للزمر المناوئة خلال استعراض للقدرات العسكریة بمناسبة انطلاق اسبوع الدفاع المقدس، اظهر من جدید عجز وفشل الاعداء فی مواجهة القوة الدفاعیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة؛ ذلك انهم اطلقوا النار بكل قساوة وحقد علي الاطفال والنساء والمدنیین الابریاء فی سیاق اجراءاتهم العدائیة لكونهم عاجزین عن مواجهة القدرات الدفاعیة الایرانیة.
كما صرح رئیس البرلمان الایرانی فی بیانه، ان هذه الجریمة جاءت علي امتداد الاجراءات الخبیثة المناوئة للثورة والجمهوریة الاسلامیة طوال العقود الاربعة الماضیة؛ مردفا ان هذه الاجراءات لن تؤثر سلبا علي عقیدة الشعب الایرانی الذی یعتز بنهج الشهادة، وانما سیواصل كما فی السابق المضی قدما وبكل حزم فی الدفاع عن مبادئه السامیة.
واكد لاریجانی علي القوات الامنیة والامن الداخلی بضرورة اتخاذ اجراءات عاجلة للكشف عن الضالعین والمتسببین فی هذا الحادث الارهابی، ومعاقبتهم علي جرائمهم البشعة.
وفی الختام، اعرب رئیس مجلس الشوري الاسلامی عن مواساته وتضامنه مع عوائل الشهداء الاجلاء فی هذا الحادث الاجرامی؛ سائلا المولي العلی القدیر ان یمنّ علي هؤلاء الشهداء بعلو الدرجات، وللمصابین بالشفاء العاجل.
یذكر ان الهجوم الارهابی علی العرض العسكری للقوات المسلحة فی اهواز، ادي الی استشهاد مالایقل عن 25 شخصا واصابة 60 اخرین.
انتهي ** ح ع