٢٣‏/٠٩‏/٢٠١٨ ٤:٣٨ ص
رمز الخبر: 83040529
٠ Persons
حماة الارهاب لا یمكنهم اخفاء دورهم فی حادثة اهواز

طهران / 23 ایلول / سبتمبر /ارنا- اكد المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی بان حماة ومروجی العنف والارهاب لا یمكنهم من خلال اقاویلهم الكاذبة وتشكیكاتهم الصبیانیة بالطابع الارهابی لجریمة اهواز، اخفاء دورهم المباشر فی دعم الارهابیین المعادین لایران.

واعرب قاسمی عن المواساة مع اسر شهداء حادثة اهواز الارهابیة وقدم التعازی لاهالی خوزستان الشجعان والشعب الایرانی العظیم قائلا، انه علي عملاء واذناب المراكز المعروفة المولدة للعنف والاجرام ضد البشریة وحماة الارهاب فكریا ومالیا وتسلیحیا فی المنطقة وما وراءها، ان یكونوا علي ثقة بانهم لا یمكنهم من خلال هذه الاعمال الجبانة والارهابیة العمیاء التاثیر علي الارادة الراسخة للحكومة والشعب الایرانی فی المكافحة الشاملة وبلا هوادة للارهاب المنفلت الذی اجتاح المنطقة والعالم.
واكد المتحدث باسم الخارجیة، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة واستمرارا لسیاساتها المبدئیة والانسانیة ستسعي دون ای توقف او تردد فی مسار تعزیز الامن والاستقرار فی المنطقة ومكافحة الارهاب.
واشار قاسمی الي الحادث الارهابی الذی استهدف العام الماضی مبني مجلس الشوري الاسلامی ومرقد الامام الخمینی (رض) والجریمة المروعة فی اهواز السبت قائلا، ان مثل هذه الجرائم العمیاء ولكن الموجهة والممنهجة هی ثمن صمود الحكومة والشعب الایرانی امام الارهاب البغیض وقتل البشر الذی فرض علي جزء كبیر من العالم من قبل بعض المراكز الاقلیمیة الراعیة للارهاب والدعم اللامحدود من جانب قوة دولیة كبري والكیان الصهیونی البغیض.
واكد قاسمی بان الارهاب بصفته بلاء القرن الحاضر واستهدافه الامن والسلام والاستقرار العالمی لا یعرف حدودا جغرافیة او مذهبیة او قومیة او عرقیة او لغویة وقد تحول الیوم الي خطر مشترك وعالمی الطابع ولا علاج له سوي التصدی له بارادة جماعیة جادة بعیدا عن المعاییر المزدوجة ومتعدد الاوجه.
وقال، ان حماة ومروجی العنف والارهاب والعملاء الذین یبررون اعمالهم والمحللین المرتزقة لهم لا یمكنهم باقاویلهم الكاذبة وسفسطاتهم وتشكیكاتهم الصبیانیة فی الطابع الارهابی واللاانسانی لجریمة الیوم (السبت) فی اهواز، اخفاء دورهم المباشر فی دعم الارهابیین المعادین لایران.
واكد المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة، انه علي قادة بعض المراكز الراعیة للعنف والارهاب ان یعلموا بان الارهاب مهما كان شكله ومبرراته ومعاییره التی یسوقونها لها محكومة بالخزی والفشل.
وكان مسلحون یرتدون زی حرس ثوری وتعبئة (بسیج) من زمرة ارهابیة انفصالیة قد نفذوا هجوما صباح امس السبت علی مراسم اقیمت فی مدینة اهواز لمناسبة بدء اسبوع الدفاع المقدس فی ذكری الحرب العدوانیة التی شنها نظام صدام ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة (1980-1988).
وادی الهجوم لغایة الان الی استشهاد 25 من المواطنین والعسكریین الحاضرین والمشاركین فی المراسم فیما جرح نحو 60 اخرین.
انتهي ** 2342