القوي الغربية وبيادقها في المنطقة الخليجية عفنت الوضع في ليبيا

الجزائر / 23/ أيلول / سبتمبر / إرنا- أرجع اللواء الجزائري المتقاعد 'عبد العزيز مجاهد' استمرار تدهور الوضع الأمني في ليبيا إلي كثرة المصالح الأجنبية في هذا البلد ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، متهما قوي غربية ودول عربية في الخليج الفارسي بالعمل علي تعفين الوضع في هذا البلد.

وقال اللواء عبد العزيز مجاهد القائد الأسبق للقوات البرية، في حوار مع مراسل إرنا، إن 'ليبيا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط منطقة غنية بمواردها الطبيعية، النفطية علي الخصوص، ناهيك عن كونها معبرا هاما تمر عليه السفن، و70 في المائة من حركة الهجرة تمر عبره، وقوي الإمبريالية تريد أن تعوض تقهقهرها بالسيطرة علي هذه المنطقة وعلي ثرواتها'.
في هذا السياق، أشار اللواء مجاهد إلي أن 'قوي الإمبريالية ممثلة في المركب الصناعي العسكري الذي تتحكم فيه الولايات المتحدة الأمريكية والبنوك التي تتحكم فيها الصهيونية العالمية، وهذه الثنائية هي التي تقف وراء تعفن الوضع في ليبيا والمنطقة'.
وبحسب اللواء عبد العزيز مجاهد، فإن الملف الليبي 'ملف ثقيل، ومعقد بسبب تدخل عدة قوي أجنبية سواء غربية مثل فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وتدخل إمارات الخليج (الفارسي)'.
وأشار اللواء المتقاعد إلي أن تداعيات الملف الليبي 'تهدد المنطقة ككل تونس ومصر والجزائر بالخصوص، بالنظر إلي الحدود الكبيرة التي تجمعها بها'، معتبرا أن الأطراف الأجنبية التي تعمل علي تعفين الوضع في ليبيا هدفها ليس تركيع ليبيا فقط بل المنطقة ككل'.
في هذا السياق قال اللواء المتقاعد 'كانت لدي إفريقيا إرادة لتشكيل قوة حقيقية تواجه الإمبريالية وغطرستها، فأنشأنا الاتحاد الإفريقي، وعملنا علي إنشاء بنك إفريقي وصندوق النقد الإفريقي، كان لدينا مشروع لإنشاء محور الجزائر-نيجيريا-جنوب إفريقيا. فما الذي حدث؟ تم تدمير ليبيا، وخلقوا تنظيم بوكو حرام الإرهابي في نيجيريا الذي يعلم الجميع أنه صنيع الإمبريالية وإمارات الخليج (الفارسي) الذين شوهوا الدين الإسلامي'.
في هذا السياق، استرسل اللواء المتقاعد قائلا: 'علينا أن نتذكر تصريحات برلسكوني أن فرنسا ساركوزي، وقبل ستة أشهر من مظاهرات بنغازي، أقامت معسكرات، وكانت بنغازي معقلا للأجهزة الاستخباراتية الغربية، وتم الضغط علي الجامعة العربية التي هي في الحقيقة جامعة عبرية، من أجل إصدار قرار للتدخل الأجنبي، وأصدرت الجامعة العربية لائحة تطلب فيها حماية المدنيين، حولت بقدرة قادر إلي لائحة للتدخل العسكري والإطاحة بنظام القذافي'.
ودعا اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد إلي 'استقراء التاريخ وقراءة الوضع قراءة عميقة، لمعرفة من يخطط ومن ينفذ ومن المستفيد'، معتبرا أن ذلك هو 'السبيل الوحيد لفهم ما يحدث في ليبيا والمنطقة والعمل علي مواجهته'.
وعن سؤال هل ليبيا، وهي تحتفل بذكري استشهاد البطل الليبي عمر المختار في حاجة إلي عمر مختار جديد للنهوض؟ قال اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد: 'عمر المختار بطل ليبي استطاع مقاومة الاستعمار الإيطالي لأنه كان ليبيا مستقلا بإرادته ولاؤه لليبيا فقط، وليبيا محتاجة اليوم إلي ليبيين ولاؤهم الوحيد لليبيا'.
في هذا السياق، أكد اللواء المتقاعد أن علي الليبيين أن 'يسمعوا صوتهم عاليا فوق كل صوت ليتمكنوا من إنجاح الانتخابات التي تنتظرهم، من أجل استتباب الوضع الأمني الذي لا شك أنه سيؤثر علي هذه الانتخابات'.
انتهي**472**2041** 1837