المعاییر المزدوجة مرفوضة تماماً فی مواجهة الإرهاب

طهران/23ایلول/سبتمبر/إرنا – قال مساعد وزیر الخارجیة الایرانی عباس عراقجی الیوم الأحد: إنّ المعاییر المزدوجة فی مواجهة الإرهاب مرفوضة تماماً ولایحق للدول الغربیة الحدیث عن مكافحتها للإرهاب مع توفیرها إمكانیات إقامة وسكن و إعلام للإرهابیین.

وكتب عباس عراقجی الیوم الأحد علی صفحته فی موقع الإینستیغرام: لقد قمنا البارحة بعد الحادث الارهابی الذی شهدته مدینة أهواز باستدعاء سفراء هولندا والدنمارك والقائم بأعمال السفارة البریطانیة الی وزارة الخارجیة الایرانیة وقدمنا لهم مذكرة احتجاج قویة بسبب توفیر دولهم إمكانیات سكن وإقامة ونشاط لمسببی حادث مدینة أهواز من المرتزقة الارهابیین الذین تسببوا فی إرتكاب الجریمة.
وأكّد عراقجی علی صفحته فی هذا الموقع التواصلی علی أنّ الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تتوقع من الدول المذكورة أن تعتقل مسببی الجریمة ومن لهم صلة محتملة بها وتسلمهم الی ایران كی یُحاكموا فی مَحاكم عادلة.
وأضاف مساعد وزیر الخارجیة الایرانی بأنّ المعاییر المزدوجة مرفوضة فی التعامل مع الإرهاب ولایحق للدول الغربیة الحدیث عن مكافحتها للإرهاب مع توفیرها إمكانیات إقامة وسكن و وسائل إعلام للإرهابیین.
كما استدعت صباح الیوم الخارجیة الایرانیة القائم بأعمال السفارة الإماراتیة لدی طهران بسبب إدلاء مسؤولی بلده بتصریحات منحازة مؤیدة للجریمة التی شهدتها مدینة أهواز.
یُذكر بأنّ جماعة مسلحة إرهابیة تنتمی الی زمرة 'الأحواز' الانفصالیة قامت بإطلاق النار أمس السبت خلال حفل استعراض للقوات المسلحة الایرانیة فی مدینة أهواز جنوب غرب البلاد راح ضحیة هذه العملیة الارهابیة 25 شهیداً واُصیب 60 شخصاً.
انتهی** ع ج** 1837