ناهبو ثروات الشعوب لایطیقون رؤیة تعاظم الإقتدار الایرانی

طهران/23ایلول/سبتمبر/إرنا – قال رئیس مجلس الشوری الاسلامی علی لاریجانی الیوم الأحد: إنّ استعراض القدرات والقوة والكفاءة العسكریة الایرانیة والكم الهائل للسلاح الایرانی كان استعراضاً لاستقلال الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة واصفاً هذا العرض بأنه أثار حفیظة ناهبی ثروات الشعوب ما جعلهم یلجؤون الی تنفیذ عملیة اجرامیة فی مدینة أهواز.

وخلال كلمة له ألقاها فی الإجتماع المفتوح لمجلس الشوری الاسلامی صباح الیوم أضاف لاریجانی بأنّ استشهاد وإصابة أبناء البلاد فی مدینة أهواز قد تزامن مع أیّام الذكری السنویة لاستشهاد الإمام الحسین علیه السلام وأنصاره الأوفیاء مصرحاً بأنّ هؤلاء المواطنین التحقوا بشهداء الدفاع المقدس.
وتساءل لاریجانی عن قیام اولئك الارهابیین بهذه الجریمة المباغتة وإستهداف النساء والأطفال العزّل فی أول یوم من اسبوع الدفاع المقدس بالتحدید داعیاً الی البحث عن سبب إختیارهم لهذا التوقیت والمكان.
و وصف لاریجانی الحفل الاستعراضی للقوات المسلحة بأنه مظهر من مظاهر اقتدار كل نظام حاكم فی أی بلد، خاصة فی بلد كایران التی جرّبت منذ انتصار ثورتها، الحظر العسكری لكنها استطاعت بلوغ الإستقلال والإكتفاء الذاتی فی القطاع العتادی العسكری بإراده شبابها وسیرهم علی خطی الإمام الخمینی الراحل.
واستطرد لاریجانی قائلاً: إنّ اولئك منذ سنوات عبر توظیفهم الاعلام الواسع النطاق كانوا یتبعون نظریة الابتزاز ونهب دول المنطقة وحثّهم علی إنتهاج العداء ضد ایران وملء مخازنهم بالعتاد والسلاح الأمریكی الصنع وحظر ایران عسكریاً.
وإعتبر رئیس مجلس الشوری الاسلامی الهدف الرئیس وراء هذه الخطط هو التمهید لسیطرة الكیان الصهیونی علی هذه الدول الهشة المتخلفة.
وتطرق لاریجانی فی كلمه الی إنبهار شعوب دول المنطقة بحفظ ایران لاستقلالها رغم أربعة عقود من الحظر والمؤامرات وفرض حرب ضروسة علیها.
وعزا رئیس مجلس الشوری الاسلامی الإعتداء الوحشی الذی شهده استعراض عسكری أمس فی جنوب غرب ایران بأنه مُوَظَّف للتعتیم علی القوة العسكریة الایرانیة التی تزید من صحوة من یشاهدها من أهالی المنطقة وتخرجه من غفوته، معتبراً القیام بهذه العملیة الارهابیة آتیاً فی إطار تضخیم اكذوبة عدم وجود أمن فی البلاد وایماءً الی ضعف ایرانی و وجود ثغرات أمنیة فیها.
وعبّر لاریجانی عن إعتقاده بأنّ الأمریكیین باتوا یشعرون بالخیبة والیأس رغم حظرهم ورغم اعلامهم الواسع النطاق لأنهم جربوا حرباً للقضاء علی النظام الاسلامی فی ایران وحاولوا القیام بانقلابات عسكریة وخلق فوضی داخلیة وأزمات إجتماعیة وسیاسیة واصفاً جمیع هذه المخططات بأنها قائمة علی أوهام لایمكن تحقیقها.
وأشار رئیس السلطة التشریعیة الی انتهاج واشنطن مواجهة مباشرة ضد الشعب الایرانی بشتی الوسائل عازیاً ذلك الی أنّ مسؤولی البیت الابیض بعد انسحابهم من الإتفاق النووی اصطدموا بصخرة ایرانیة قویة جعلتهم لایفكرون الّا بخلق فوضی أمنیة داخلیة مطالباً فی نفس الوقت القوات المسلحة وعناصر الأمن بأخذ القضیة مأخذ الجد ومتابعتها دون تساهل.
ودان رئیس مجلس الشوری الاسلامی الجریمة التی شهدتها مدینة أهواز داعیاً للمصابین بالشفاء العاجل ومقدماً التعازی لأهالی أهواز ونواب هذه المدینة.
انتهی** ع ج** 1837