جائزة المصطفي تقدم الفعاليات العلمية في العالم الاسلامي

طهران/23ايلول/سبتمبر/ارنا- تاكيدا علي اهمية جائزة المصطفي (ص) اعلن مساعد وزير العلوم والتكنولوجيا في شؤون التعليم 'مجتبي شريعتي نياسر' ان هذه الجائزة من شأنها أن تقدم للعالم القدرات العلمية التي يزخر بها العالم الاسلامي.

واضاف شريعتي نياسر اليوم الاحد في حديث لمراسل ارنا، ان جائزة المصطفي (ص) اصبحت معروفة علي الصعيد الدولي و إن كفاءات القائمين عليها ستسهم في تبوئها مكانة مرموقة في المجال العلمي علي الصعيد الدولي.
واكد ان هذه المبادرة اي منح مثل هذه الجوائز سيسهم في ازدهار العالم الاسلامي في الحقل العلمي و في حال استمرار هذا النهج سنتمكن من تعزيز موقع العلماء المسلمين و مكانتهم العلمية علي الصعيد الدولي.
وتابع قائلا ان جوائز مثل فيلدز و نوبل لم تكن معروفة منذ البداية الا انها تبوأت مكانة مهمة علي الصعيد العالمي الي درجة ان الفوز بها يعتبر نجاحا باهرا.
يذكر ان جائزة المصطفي (ص)، هي جائزة علمية وتقنية رفيعة يتم تقديمها مرة كل عامين للعلماء والباحثين المتميزين في العالم الإسلامي، وقد سميت هذه الجائزة بأحد ألقاب النبي الكريم (المصطفي) تيمناً باسمه الشريف (ص) ولتأكيده الكبير علي العلم والتعلم، ومنحت هذه الجائزة في دورتين عامي 2015 و 2017 .
وقد بدأت جائزة المصطفي (ص) عملها منذ العام 2012
انتهي**1110 ** 1718