الرئيس روحاني: 'الحوار' علاج العنصرية والعنف

نيويورك/ 24 ايلول/ سبتمبر- اعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية 'حوار الحضارات' و 'عالم خال من العنف والتطرف' بانهما يخدمان مسار التعددية وقال 'لابد ان نبحث عن علاج العنصرية ورهاب الاجنبي والعنف وبث الكراهية في الحوار و التسامح وسيادة الشعب'.

وجاء في الكلمة التي القاها الرئيس روحاني في اجتماع السلام لتكريم 'نيلسون مانديلا': ' بعد انتصار الثورة الاسلامية قطعت ايران جميع علاقاتها مع الكيان الصهيوني والنظام العنصري في جنوب افريقيا وبعد الاطاحة بهذا النظام واحلال الديمقراطية في جنوب افريقيا دخلت العلاقات بين ايران وجنوب افريقيا مرحلة جديدة وباتت تتعزز يوما بعد يوم.'
وقال ان 'مانديلا' عاني الكثير من اجل مكافحة العنصرية في بلاده لكنه لم يكف عن نهجه القائم علي السلام والوفاق واستطاع ان يزرع بذور المحبة والصداقة في قلوب جميع معارضية وحتي اعدائه بعد خروجه من السجن وهذا ما يثبت ان كبار الساسة يشيدون 'الجسور' بدلا من 'الجدران' وان الحوار والتسامح والتعايش هي ركائز هذه الجسور ومما لاشك فيه ان مانديلا هو احد كبار التاريخ المعاصر الذي رأي ان السلام والصداقة ليست مصلحة بل ضرورة مؤكدة لابد من تحقيقها.
واوضح ان مبادرات ايران المتمثلة في 'حوار الحضارات' و 'عالم خال من العنف والتطرف' جاءت لتعزيز مسار التعددية والسلام والتعاون الدولي و'نحن عازمون علي المضي قدما في هذا المسار متعاونين مع جميع الزعماء الداعين للسلام والتسامح'.
انتهي**س.ر