كاتب قطري لا يستبعد ضلوع الإمارات في العمل الإرهابي في اهواز

طهران/25ايلول/سبتمبر/ارنا- كانت دولة الإمارات وما زالت ، وحكومة أبوظبي علي وجه الخصوص .. تثير المشاكل والفتن في كافة البقاع .. ولم يقتصر دورها علي ذلك بل أصبحت دولة مشبوهة في كل الجرائم الإرهابية التي تحدث في المنطقة العربية والإفريقية وكذلك في بعض الدول المجاورة لها من غير الدول العربية أيضا .. وهذا ينم عن غطرستها في استمرار عنادها الذي لم يعد خافيا علي أحد! .

و في مقال له في صحية الشرق القطرية كتب ربيعه بن صباح الكواري استاذ جامعة قطر 'يبدو أنه بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع في اهواز بدأت أصابع الاتهام توجه إلي بعض البلدان المجاورة لإيران مع الإشارة بشكل واضح إلي الإمارات دون غيرها والذي لم يعد مستغربا عليها فعل مثل هذه الأعمال المشينة والقذرة ضد الدول التي لا تعجبها سياساتها ولا تتفق مع نهجها السياسي بشكل يقوم علي التصريح لا التلميح' .
واضاف 'هذا بالطبع يؤكد علي حقيقة مهمة مفادها أن الإمارات ستستمر في غيها ضد من لا يتفق مع خطها السياسي وتوجهاتها التوسعية وأطماعها في خيرات ومقدرات الشعوب والدول التي تتطلع الإمارات لاحتلالها والهيمنة عليها عبر مخطط طويل المدي ويخضع لبرامج معدة مسبقا لتنفيذ هذه الأطماع والأجندات المبرمجة مسبقا' .
وتابع الكواري 'العالم يندد بالعمل الإرهابي ويبدو أن العالم وجه صفعة قوية بالأمس ضد من قام بالعمل الإرهابي في اهواز لأن ما حدث ينبئ بوجود شعور ' بجنون العظمة ' لدي من يقف وراء هذا الفعل المشين الذي ترفضه كل الأعراف والقوانين الدولية .. وقد أبدت أغلب دول المنطقة تنديدها بالجريمة البشعة .. ويلاحظ صمت بعض الدول التي كانت وما زالت متغطرسة في سياساتها من خلال وقوفها مع الخط الإماراتي بشتي المقاييس وستبقي كذلك إلي أبد الدهر ؟!!' .
واستطرد قائلا : لعل الأيام المقبلة تكشف للعالم أجمع خفايا ' جريمة اهواز وخلاياها النائمة التي قامت بهذا العمل الذي بني علي العبث بأمن الدول والتدخل في شؤونها الداخلية بلا استحياء' .
انتهي**1110 ** 1837