بعض الدول الاسلامية تنفذ اجندات الغرب

اسلام اباد/25 ايلول/سبتمبر/ارنا- قال النائب السابق في مجلس الشيوخ الباكستاني السناتور' سيد طاهر مشهدي' انه مع الاسف الشديد فأن بعض الدول الاسلامية في المنطقة تقوم من خلال دعمها للمجاميع الارهابية بتنفذ اهداف واجندات الغرب والاستكبار العالمي.

وفي حوار مع مراسل ارنا في اسلام اباد قدم ' سيد طاهرمشهدي' تعازية باستشهاد عدد من المواطنين الايرانيين في الهجوم الارهابي في اهواز وقال: ندين بشدة هذا العمل الارهابي الجبان الناجم عن منطق القتل والقتل العشوائي للناس العزل.
وبين سيد طاهر ان ايران لم تقم بتهديد اية دولة في المنطقة مضيفا ان الجمهورية الاسلامية وبمساعدة اشقائها في العراق وسوريا قامت بدحر الارهابيين المدعومين من بعض دول المنطقة معتبرا الهجوم الارهابي الاخير هو مؤامرة من بعض القوي الدولية والاقليمية.
واكد علي ضرورة ادانة هكذا اعمال عالميا وقال: من المؤكد ان هذا العمل الارهابي مدعوم من امريكا والكيان الصهيوني والسعودية وذلك لاضعاف النظام الاسلامي في الجمهورية الاسلامية الايرانيه.
وقال مشهدي ان هذه الدول ساهمت ومن قبل في زعزعه الاستقرار في ليبيا وتونس والبحرين والعراق وسوريا وافغانستان.
ودان السيناتور الباكستاني السابق الاجراءات الامريكية وحلفائها لتغيير النظام في ايران وقال ان هكذا محاولات محكومة بالفشل لانها ستكون سببا لتلاحم واتحاد الشعب الايراني اكثر فاكثر.
وصرح الخبير السياسي الباكستاني ان الجمهورية الاسلامية كانت ولازالت تدافع عن السلام والامن الدولي والاقليمي وهي ملتزمة بالقوانين والمواثيق الدولية.
واشار العضو السابق في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الباكستاني الي التيارات التكفيرية وقال ان القاسم المشترك لجميع هذه المجاميع التكفيرية في العالم والسعودية هو الوهابيه مبينا ان المستفيد من هذه التيارات هم الكيان الصهيوني وامريكا وذلك لتشويه الاسلام وادامة سياسة رهاب الاسلام عالميا.
وكانت الخارجية الباكستانية وبعد وقوع الهجوم الارهابي في اهواز اصدرت بيانا في ادانته وجاء فيه ان باكستان تدين وبشدة جميع الاعمال الارهابية.
انتهي**م م** 1718