لجنة حقوق الانسان بالسلطة القضائية: لابد ان يعتذر مسؤولو الامم المتحدة لدفاعهم عن الارهاب

طهران/ 25 ايلول/ سبتمبر- اصدرت لجنة حقوق الانسان بالسلطة القضائية بيانا دعت فيه مسؤولي الامم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان للاعتذار لكونها باتت اداة للدفاع عن الارهاب والتغطية علي الارهابيين.

وادانت اللجنة في بيانها الهجوم الغاشم الذي شنه الجناة الارهابيون علي الاستعراض العسكري للقوات المسلحة بمناسبة اسبوع الدفاع المقدس داعية جميع المؤسسات والمعنيين بحقوق الانسان في مختلف دول العالم الي التعامل بحزم وشفافية وصدق مع ظاهرة الارهاب.
وشددت بالقول ان الوثائق تشير الي ان مرتكبي هذا الحادث الارهابي الذي اسفر عن استشهاد 26 شخصا واصابة 60 اخرين بجروح لهم انتماءات لبعض الدول ويتلقون دعما من دعاة حقوق الانسان الزائفين المنافقين.
وشدد البيان ان الجمهورية الاسلامية باعتبارها من انجح الدول في مكافحة الارهاب تتوقع من مؤسسات حقوق الانسان والساسة في مختلف البلدان ان يتعاملوا بجدية ومن دون اي تساهل مع ظاهرة الارهاب.
وفي جانب اخر من البيان اكدت اللجنة ان البند ال68 لمسودة تقرير الامين العام للامم المتحدة الي الاجتماع الثاني والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة تناول عبارة 'شريحة العرب الاهوازيين' كما وردت العبارة نفسها في تقرير المقرر الخاص لحقوق الانسان عن ايران .
واضاف البيان كما ان الامين العام للامم المتحدة استخدم في البند ال57 لمسودة تقريره الي الاجتماع السبعين للجمعية العامة عبارة Ahwazi Uprising وهذا الاجراء بحد ذاته خطوة مخزية لدعم الارهاب تعارض ما ينص عليه القانون الداخلي لاعداد التقارير الدولية.
وشدد البيان ان اطلاق النار علي عرض عسكري هو نموذج بارز للجريمة ضدالبشرية وان العناصر الذي قامت بذلك وفقا للقوانين الدولية ، جناة وان الحكومات الداعمة لهم متورطة في الجرائم المنظمة ضد البشرية.
واضاف 'وفقا لمعاهدة جنيف والبروتوكولات الاضافية فان ذلك يعد خرقا فاضحا لمبادئ حقوق الانسان ونموذج بارز للارهاب والجريمة'.
انتهي**س.ر