شمخاني: يجب قطع طرق تمويل الإرهاب

طهران/ 26 أيلول/ سبتمبر/ ارنا - دعا أمين المجلس الأعلي للأمن القومي علي شمخاني، إلي إزالة طرق تمويل الإرهاب واستخدام القدرات الإستخباراتية والأمنية المشتركة لخلق مزيد من التآزر وزيادة فعالية مكافحة الإرهاب.

وأفادت أمانة المجلس الأعلي للأمن القومي، إن الاجتماع الأول لامناء ومستشاري الأمن القومي في دول المنطقة عقد بعنوان 'الحوار الأمني الإقليمي' صباح الأربعاء بكلمة علي شمخاني، ممثل قائد الثورة الاسلامية أمين المجلس الاعلي للأمن القومي .
وقال أمين المجلس الأعلي للأمن القومي الإيراني في كلمة ألقاها أمام الاجتماع، إنه من الضروري الي جانب الأليات القائمة، استمرار الحوار والتعاون علي مستويات عالية بحيث يمكن توفير حل لمشاكل المنطقة بسرعة أكبر من عملية انتشار ونفوذ الإرهاب.
وأضاف: يجب تحديد وتبيين الهيكل الأمني للمنطقة علي اساس المصالح المشتركة لدول المنطقة ، من أجل منع تدخل القوي الأجنبية ومواجهة الأحادية.
وفي الاجتماع أيضا، أعتبر سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي، نيكولاي بيتروشيف ، مبادرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعقد اجتماع حوار الأمن الإقليمي، خطوة فعالة في تعزيز التنسيق الإقليمي لمواجهة تهديد الإرهاب وضمان الأمن الدائم.
وقال ان الارهاب هو عدونا المشترك ويجب ان نركز جهودنا علي التعامل مع بعضنا البعض ومع المؤسسات الدولية.
ورحب سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي، بإنشاء أمانة دائمة لاجتماع الأمناء ومستشاري الأمن القومي للبلدان الإقليمية وعقد اجتماع سنوي، معلنا استعداد الاتحاد الروسي للمساعدة في إنشاء آليات مشتركة في هذا الصدد.
وأشار باتروشوف إلي أن الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان لم يكن له تأثير علي الاستقرار والأمن فحسب، ولكنه أدي أيضًا إلي تعقيد الأزمة الأمنية في البلاد.
بدوره قال مستشار الأمن القومي الأفغاني، 'حمد الله محب'، إن بلاده تقف علي خط المواجهة مع الإرهاب ، إلي جانب إيران.
وأضاف أنه ما دامت الجماعات الإرهابية في أفغانستان، تحظي بدعم مالي وأسلحة من القوي الأجنبية، فلا توجد طريقة فعالة للتعامل معها.
وقال مستشار الأمن القومي الأفغاني، إنه من الضروري عقد مثل هذه الاجتماعات ، قائلا إن إنشاء مجموعة عمل مشتركة لتحقيق آليات إقليمية لمواجهة التهديدات التي يشكلها الإرهاب هو مطلب ينبغي أن يأخذه المسؤولون الأمنيون في المنطقة في الاعتبار.
من جانبه قال مستشار رئيس الوزراء الهندي للأمن القومي، 'آجيت دوال' ، إن الاجتماع ساعد في تعزيز التفاهم المشترك حول التهديدات، واعتماد استراتيجيات المواجهة، قائلاً إن الإرهابيين في آسيا الوسطي يعتمدون علي مصادر تهريب المخدرات، ومن الضروري النظر بجدية في مسألة حجب قنوات تمويل هذه المجموعات، في تصميم آليات لمنع انتشار نشاط ونفوذ الإرهابيين.
كما دعا 'دانغ جينغ' المسؤول الأمني الصيني، باعتباره آخر المتحدثين في الاجتماع، أعضاء الاجتماع إلي العمل معا لصياغة آليات للأمن الإقليمي وتبادل قاعدة بيانات العناصر الإرهابية لتسهيل التصدي لها.
كما أعلن المسؤول الأمني الصيني، عن استعداد بلاده لتفعيل قدرة شنغهاي علي التعامل مع تهديدات الإرهاب وتعزيز قدرات مكافحة الجماعات المتطرفة العنيفة.
وقد أدان كبار المسؤولين الأمنيين للدول المشاركة في الاجتماع، الهجوم الإرهابي الأخير في أهواز في بداية خطابهم وأعربوا عن تعاطفهم مع الحكومة والشعب الإيرانيين.
انتهي** 2344