رجل دين يدعو الي تعزيز التلاحم بين الشعبين العراقي والايراني

بغداد/26 ايلول/سبتمبر/ارنا- دعا احد ائمة الجمعة في محافظة البصرة جنوبي العراق، الي العمل علي تعزيز التلاحم بين الشعبين العراقي والايراني، والعمل سوية علي مواجهة مخططات الاعداء الرامية الي خلق الفتن واثارة الفرقة بينهما.

واكد السيد عبد الكريم الجزائري في بيان له بهذا الخصوص، 'أن الوقت قد حان لوحدة الموقف بين الشعوب المستهدفة، لتشكل معا يدا واحدة ضاربة قوية، وصفا منيعا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا'.
واشار السيد الجزائري الي انه 'بالامس القريب نفذوا جريمة اخري بحق الشعب الايراني المسلم، من خلال عمل ارهابي جبان لقتل الابرياء، واثارة الرعب والهلع بين اخواننا في المسيرة والمواقف والمصير في اهواز، كما استهدفونا من قبل وقتلوا مئات الالاف من أبناء الشعب العراقي الصابر من خلال التفجيرات والاغتيالات والهجوم الداعشي الشرس'.
ورأي امام جمعة البصرة انه 'بات لزاما ان تتوحد صفوفنا اكثر وتتشابك ايادينا وجهدنا ومواقفنا، وكما ان اعداؤنا ينفذون أبشع الجرائم، ويحاولون تمزيق صف الاحرار، فأنهم يحاولون من جانب أخر وبخبث ان يثيروا الفتنة بين الشعبين الجارين المسلمين في العراق وايران، فعندما يزهقون ارواح الابرياء من الشعب العراقي يروجون ان أيران هي التي تقوم بالتفجير والارهاب في العراق، وعندما شنو هجوما أرهابيا في اهواز روجوا ان العراقيين هم من نفذوا هذا الهجوم، الامر الذي يدعونا لان نكون اكثر حذرا ووعيا ومقاومة لكل من يريد بنا سوءا'.
ودعا السيد الجزائري، 'كل الاحرار والمخلصين من ابناء الشعب العراقي الأبي، والعشائر الغيورة لأصدار البيانات المعبرة عن وقوفها الداعم للشعب الايراني بكافة قومياته، ولا سيما العشائر العربية منهم، وتضامنها معهم، وادانة العدوان الارهابي، والاعلان عن وحدة الموقف، فالمؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص، وذلك لادخال الرعب واليأس في قلوب الاعداء من جهة، و أفشال مخطط الفتنة الخطير الذي يريدون منه خلق فجوة عدائية بين الشعبين المستهدفين المقاومين، لتسهل عملية أضعافهما من جهة اخري'.
كما طالب، 'أئمة الجمعة والمسؤولين عن المؤسسات الثقافية والاسلامية والاجتماعية، الاضطلاع بدور مهم في هذا المجال لتفويت الفرصة علي العدو المعتدي الغاشم'.
وكانت مدينة اهواز الايرانية، قد تعرضت صباح يوم السبت الماضي لعمل ارهابي، استهدف استعراضا عسكريا بمناسبة ذكري شن نظام صدام حربه ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية في عام 1980، حيث تسبب ذلك العمل الارهابي بأستشهاد واصابة عشرات المواطنين الايرانيين، بينهم اطفال ونساء.
انتهي ع ص** 1837