من يمارس الإرهاب لا ننتظر منه إدانة الاعتداءات الإرهابية

الجزائر / 27أيلول / سبتمبر / إرنا- أكد الباحث في تاريخ الثورة الجزائرية وحركتها الوطنية الأستاذ 'منتصر أوبترون' أن سكوت بعض الدول، وخاصة الدول العربية، عن الاعتداء الإرهابي الذي استهدف موكبا عسكريا بالأهواز كان منتظرا، رغم أنه مؤسف ومخجل جدا.

وقال الأستاذ منتصر أوبترون، في تصريح لمراسل إرنا بالجزائر، 'ليس مدهشا ولا مفاجئا سكوت بعض الدول، خاصة بعض الدول العربية، وبالأخص دول الخليج الفارسي، عن الاعتداء الإرهابي الذي استهدف موكبا عسكريا في الأهواز وأدي إلي قتل العديد من الأبرياء والمدنيين بما فيهم الأطفال والنساء، بالنظر إلي موقف هذه الدول من ظاهرة الإرهاب، حيث تدين الإرهاب في العلن وتسانده في الواقع'.
وأضاف الأستاذ منتصر متسائلا: 'ما الذي يدهش في صمت هذه الدول الخليجية التي تمشي بمشيئة الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الإسرائيلي الصهيوني المحتل؟'، مضيفا: 'ما حدث في الأهواز من اعتداء إرهابي يحدث يوميا في اليمن جهارا نهارا'، مسترسلا أن 'اليمنيين يتعرضون يوميا لاعتداءات إرهابية'، في إشارة إلي عدوان التحالف الذي تقوده العربية السعودية.
وبحسب الأستاذ منتصر أوبترون، فإنه 'ليس مستبعدا أن دول الخليج الفارسي ترقص فرحا لهذا الاعتداء الإرهابي الذي ضرب مدينة أهواز'، مضيفا القول: 'هذا إن لم تكن هذه الدول هي من دبرت هذا الاعتداء وتقف وراءه'.
وعن سكون المنظمات الإقليمية والدولية ودورها في مكافحة الإرهاب، أحالنا الأستاذ منتصر أوبترون علي موقف هذه المنظمات وسكوتها مما حدث ويحدث في سوريا، مشيرا إلي 'سكوت هذه المنظمات عن الاعتداءات الإرهابية التي طالت السوريين، وسكوتها عن الضغوط الأمريكية والإسرائيلية علي هذه المنظمات وعلي وسائل الإعلام بكل أنواعها من أجل أن تطبق الصمت'.
انتهي**472**2041**2344