جامعي لبناني: عملية الاهواز الارهابية تاتي في سياق استراتيجية امريكا الجديدة في مواجهة ايران

بيروت/27 ايلول/سبتمبر/ارنا-اكد استاذ العلاقات الدولية حسام مطر ان عملية الاهواز الارهابية تاتي في سياق استراتيجية جديدة تعتمدها الولايات المتحدة الاميركية في مواجهة ايران .

مطر وفي حديث لوكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية اعتبر ان ايران معنية بتوجيه رد عقابي وردعي للحفاظ علي هيبة الدولة الايرانية . وفيما يلي نص المقابلة كاملة:
*ارنا: الي اي حد يمكن الربط بين اعتداء الاهواز الارهابي وبين الضغوط التي تتعرض لها الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة ؟
**مطر: لا يمكن ان نفصل هذا الاعتداء عن الاستراتيجية الجديدة التي تعتمدها اميركا تجاه الجمهورية الاسلامية الايرانية .
المعادلة التي حكمت في الفترة السابقة كانت تقوم علي ضرب الاطراف كما حصل في العام 2006 والحرب في سوريا وشل القلب اي ايران من خلال العقوبات . اما اليوم فانتقلنا الي استهداف القلب وشل الاطراف .السعودية تضغط في اليمن والاميركيون في العراق والتكفيريون في سوريا والاسرائيليون في لبنان . هذا يشل الاطراف من اجل ضرب القلب وهو ايران. وفي هذا السياق تاتي العملية الارهابية في الاهواز.
*ارنا: هل يمكن القول ان وتيرة هذه العمليات مقلقلة ؟
**مطر: لا ليست مقلقة. ايران بلد آمن والاجواء الامنية ممتازة فيه .
*ارنا: ولكن اذا صح ان ما يحصل هو تطبيق لاستراتيجية ضرب القلب كما ذكرت فان هذا يعني ان هذه العمليات قد تشهد تزخيما ؟
**مطر: هذه الاستراتيجة متعددة الاوجه . هناك العقوبات والعمليات الامنية ومحاولات عزل ايران دبلوماسيا واثارة القلاقل والاضطرابات في الداخل الايراني . هذه كلها سلة متكاملة . اما بخصوص العمليات الامنية تحديدا فاني اعتقد ان تاثيراتها لن تكون كبيرة فالجهاز الامني الايراني كفوء كما ان لا ازمة حادة مجتمعية في الداخل الايراني .صحيح ان بعض الجماعات في ايران لديها مشكلة مع السلطة المركزية ولكن هذا موجود في معظم دول العالم . واسمح لي ان استشهد بكلام اميركي صادر عن موقع مجلس العلاقات الخارجية في الولايات المتحدة الاميركية وهو مجلس لديه ميول يمينية صهيونية محافظة . ورد علي موقع المجلس الالكتروني تعريفا للاقليات في ايران كالاتي : 'ان الاقليات الايرانية ، اغلبهم مندمج في المجتمع الايراني وهم يشاركون في السياسات ويعتبرون انفسهم جزءا من الامة الايرانية' .
*ارنا: ولكن اليس لمكان حدوث العمليات في الاهواز او في المناطق الكردية دلالات ؟
**مطر: بالطبع هذا الامر يأتي ضمن محاولة لخلق مسألة اقليات في ايران . هذا امر واضح ويتم الترويج له في مراكز الابحاث ويحضر في الخطاب السياسي المناهض لايران . هناك محاولة لخلق قضية للاقليات من خلال الكلام عن تهميش ديني او اقتصادي .في نفس الوقت يقومون بتمويل ودعم جماعات ارهابية في مناطق عربية او كردية او سنية للايحاء لان المجتمع الايراني غير متجانس .
*ارنا: هل يمكن ان ينجحوا في هذا الامر؟
**مطر: اعتقد ان هذا صعب جدا لان ايران فيها مستوي جيد من الشراكة والتنمية مقبولة في الاطراف . فضلا عن ان الاحساس الوطني قوي جدا . بالعكس سيكون هناك رد فعل عكسي لدي الشعب الايراني .عادة الدول التي تشبه ايران والتي تتميز بحس قومي مكتمل وهوية مكتملة ولديها اعتداد بالنفس عندما تتعرض للخطر الخارجي تتجمع وتتكتل ويخلق لديها حس من التضامن الاجتماعي والوطني . هذا النوع من العمليات الارهابية سيجعل الايرانيين يشعرون بانهم تحت التهديد المباشر .
*ارنا: من يقف وراء تنفيذ العملية في اهواز برأيك ؟
**مطر: بالمعني التنفيذي المباشر يبدو ان هناك محاولة لبناء شبكة تضم داعش ومجاهدي خلق وحركات انفصالية للتنسيق فيما بينها وللاستفادة من موارد وخبرات بعضها البعض اما الرعاية فهي مباشرة من دول عربية خليجية .
*ارنا: اين الاميركيون من هذه القضية ؟
**مطر: الاميركيون هم المايسترو ولكن الممول والمحرك المباشر هم دول عربية .
*ارنا: ما هو الرد الذي يمكن لايران ان تنفذه؟
**مطر: خيارات ايران واسعة . ولديها قدرة علي الاحاطة المعلوماتية وهم يستطيعون الوصول الي المرتكبين مع الاشارة الي ان هدف العملية هو هز صورة الحرس الثوري. سابقا كان الرد الايراني علي مثل هذه العمليات يحصل خلال اسبوعين وذلك للحفاظ علي هيبة الدولة . الايرانيون مضطرون لتوجيه رسالة عقابية وردعية ورسالة هيبة واعتقد انهم قادرون علي تحقيق هذا الامر .
*ارنا: لماذا صمتت بعض الدول ولم توجه الادانة ؟
**مطر: اولا لان الضحايا ليسوا من الغربيين وثانيا لان هناك سعي لجعل القضية داخلية وليس قضية ارهاب وهذا ظهر في التعليق الاميركي . هم يراهنون علي العقوبات واضعاف الوضع الاقتصادي والارهاب . وايران عليها رسم خطوط حمر في كل هذه المسارات لان المعركة لا تزال في البدايات .
انتهي**388**2344