عباس: لن نلتزم بأی اتفاق إذا لم تتراجع واشنطن عن نقض تعهداتها مع الفلسطینیین

بیروت/27 ایلول/سبتمبر/ارنا-أكد رئیس السلطة الفلسطینیة محمود عباس أن السلطة ستكون فی حل من اتفاقیاتها مع واشنطن ما لم تلتزم الإدارة الأمیركیة بتعهداتها.

ومن علي منبر الأمم المتحدة فی نیویورك قال إن واشنطن لم تعد وسیطاً نزیهاً، وأشار إلي أن الإدارة الأمیركیة الحالیة تنكرت لالتزامات الإدارات السابقة وقوضت 'حل الدولتین'، لافتاً إلي أن قرار الكونغرس بحق منظمة التحریر الفلسطینیة غیر قانونی.
واستنكر الرئیس الفلسطینی 'العداء المستحكم للشعب الفلسطینی الذی یرزح تحت احتلال تدعمه واشنطن'، مجدداً الدعوة للرئیس الأمیركی لإلغاء قراراته بشأن القدس والاستیطان التی تتعارض مع الشرعیة الدولیة.
واعتبر عباس أن الاحتلال الإسرائیلی لا زال یقوض الجهود الفلسطینیة الحثیثة لبناء دولتها العتیدة، وأضاف أن قانون العنصریة الإسرائیلی الأخیر یقوض 'حل الدولتین' ویكرس نظام الأبارتهید، داعیاً الدول إلي رفضه.
وجدد تأكیده علي أن القیادة الفلسطینیة لیست ضد المفاوضات ولم ترفضها یوماً، وأنها تؤمن بالسلام طریقاً لحل الدولتین، مشدداً علي أن 'القدس الشرقیة هی عاصمة فلسطین، ولا سلام من دون ذلك'.
ودعا عباس فی كلمته دول العالم التی لم تعترف بدولة فلسطین إلي الاعتراف بها، 'لأن الاعتراف بها یزید الموقف الفلسطینی قوة فی المفاوضات'، منوهاً إلي أن 'إسرائیل' المدعومة من واشنطن لم تنفذ أیاً من قرارات الأمم المتحدة.
وقال إن 'البلطجة الإسرائیلیة یجب أن تتوقف'، مشیراً إلي أن 'إسرائیل' عندما تدمر قریة الخان الأحمر فهی تقسّم الضفة، داعیاً الاحتلال الإسرائیلی للتراجع عن نقض اتفاقیاته مع الفلسطینیین لأنهم هم أیضاً لن یلتزموا بالمقابل.
وبخصوص المصالحة الفلسطینیة، قال عباس إن السلطة الفلسطینیة تواصل الجهود لتحقیقها ووقف الانقسام، لكنه اضاف، إنه خلال الأیام القلیلة القادمة ستكون آخر جولات المصالحة، و'بعد ذلك سیكون لنا شأن آخر ولن نقبل إلا بسلاح واحد ولیس دولة میلیشیات' حسب تعبیره.
انتهی**2054 ** 2342