ممثل ايران الدائم لدي الامم المتحدة: حكومة ترامب تعاني من تخبُّط

نيويورك/28ايلول/سبتمبر/إرنا – قال ممثل ايران الدائم لدي الامم المتحدة غلام علي خوشرو عشية أمس الخميس: إنّ ثمة دلالات متناقضة تصلنا من البيت الابيض منها تغيير النظام في ايران ومنها تغيير سلوك النظام في ايران ومنها إجراء مفاوضات.

وأكّد الممثل الايراني لدي الامم المتحدة علي أنّ هذه المؤشرات والدلالات الباعثة لموجات متناقضة تدلّ علي وجود تخبُّط وضبابية في إتخاذ القرار لدي دونالد ترامب والبيت الابيض.
وخلال كلمة له في إجتماع اُقيم تحت عنوان «تداعيات التهديد علي العلاقات الدولية والرؤية الأخلاقية تجاهها» في مركز أبحاث كارنغي أضاف خوشرو بأنّ القوانين الدولية الراهنة قامت علي ركائز السيادة وتساوي الحقوق بين الدول وعدم توظيف التهديد والغطرسة ضد البعض والتأكيد علي انتهاج سياسات متعددة الاطراف واللجوء الي حلول سلمية للنزاعات.
ولفت ممثل ايران لدي الامم المتحدة الي القناعة لدي البعض القائمة علي إمكانية توظيف أداة التهديد موضحاً لهم بأنّ هذه الأداة حتي لوكانت بنسبة منخفضة قد تترك آثارها السلبية علي الأبرياء.
وأشار خوشرو الي السلوك الحالي للحكومة الأمريكية المتمثل في انسحابها من الإتفاق النووي وفرضها حظرا علي ايران رغم التزام ايران بجميع تعهداتها الواردة في هذا الإتفاق الدولي الأمر الذي إعترفت به الوكالة الدولية للطاقة الذرية مراراً.
ولفت خوشرو الي أنّ واشنطن مستعدة لتطبيق عقوبات حتي علي دول مثل النرويج وفرنسا بل وعلي جميع دول العالم إن التزمت هذه الدول بقرارات الامم المتحدة.
ونوّه ممثل ايران لدي الامم المتحدة الي أنّ حكومة ترامب تسعي بكل ما بوسعها الي انتهاك ونقض ما قامت به الحكومة الامريكية السابقة وتطبيق عقيدة جديدة تعارض عقيدة تلك الحكومة وفرض قناعات جديدة.
وتساءل السفير الايراني لدي الامم المتحدة عمّا يجري في الوسط الأمريكي وقال: يا تري هل تهدف الحكومة الامريكية الي فرض نمط جديد من العلاقات الاقتصادية أم أنها تحمل إتفاقاً جديداً تريد منا أن نلتحق به.
وأشارخوشرو الي عبارة كتبها ترامب في صفحته الرسمية علي موقع التويتر وهي: إنني لاأرغب في إجراء لقاء مع الرئيس روحاني لكنّ هذا الرجل في نفس الوقت يتمتع بشخصية محبوبة تجرّ الإنسان اليه!.
وقال: انني عرضتُ هذه التغريدة علي الرئيس روحاني ليقرأها فضحك لمثل هذا التخبط الذي بات مستولياً علي قرارات الحكومة الامريكية ورئيسها.
وأدلي عدد من الباحثين والمشاركين في هذا الاجتماع بآرائهم و وجهات نظرهم بعد الإستماع الي كلمة ممثل ايران لدي الامم المتحدة حيال قضية ايران والولايات المتحدة ومواقف ترامب.
انتهي** ع ج** 1837