تصريحات نتنياهو لاتستحق الرد

طهران/28ايلول/سبتمبر/إرنا – وصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي اليوم الجمعة تصريحات نتنياهو التي أطلقها في الجمعية العامة للاُمم المتحدة بأنها لاتستحق الرد وقال: إنه بعد الفشل الأمريكي الاسرائيلي في تنفيذ سيناريوهاتهما ضد ايران يبدو هذا الاستعراض الجديد لنتنياهو ومزاعمه المضحكة متوقعة من رئيس وزراء كيان صهيوني غاصب.

ونقلاً عن وزارة الخارجية الايرانية أضاف قاسمي رداً علي أسئلة الصحافيين حول هذه المزاعم التي أطلقها حديثاً رئيس وزراء الكيان الصهيوني في مقر الجمعية العمومية بأنّ ذلك ليس الّا استعراضاً جديداً من جانب كبار مسؤولي الكيان المحتل لايستحق الرد.
وفنّد قاسمي بشدة هذه التصريحات و رفضها جملة وتفصيلاً معتبراً إيّاها متابعة لسيناريو تشويه الصورة الايرانية عبر إستغلال منبر الجمعية العمومية.
وأكّد المتحدث باسم الخارجية الايرانية علي ان إدارة الولايات المتحدة قامت باستعراض آخر في إجتماع مجلس الأمن عاد عليها بالفشل وأفصح عن أوهام تساور عقول مسؤولي البيت الأبيض وجعل من مجلس الأمن موطناً لإدانة عدم التزام واشنطن بعهودها.
وقال قاسمي: إننا لانستغرب إطلاق هذه المزاعم بعد الفضيحة الدولية والتخبط الذهني الذي مُني به مسؤولو اسرائيل والولايات المتحدة الحاقدون والمُنجَرّون وراء الجماعات الارهابية المتطرفة.
وأعرب قاسمي عن إعتقاده بأنّ مسؤولي اسرائيل والولايات المتحدة يتمنّون بأن يتحوّل العالم الي جهنم، حالهم حال إخوانهم الشياطين وهم غير طائقين لعالم يسوده السلام والأمن والإستقرار.
ورأي قاسمي بأنّ هذه العقيدة والدأب جعَل هؤلاء يعوّلون علي سيناريوهات ومزاعم كاذبة جديدة لإستعادة سمعتهم التي خسروها والفضائح التي مُنُوا بها.
وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية: إنّ المرجع الأول والأخير للحُكم علي ما يمت بصلة بالملف النووي الايراني هو الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تقوم علي مدار الساعة بمتابعة ورصد النشاط النووي الايراني السلمي.
وعبر قاسمي عن اعتزاز ايران باعتراف هذه الوكالة الدولية 12 مرة وإعتراف المجتمع العالمي والأعضاء الموقعين علي الإتفاق النووي بالتزام ايران التام بتعهداتها حيال ما وقعت عليه من التزامات.
وخاطب قاسمي الكيان الصهيوني بأنّ عليه أن يعلم أنّ الشعوب ومسؤوليها في العصر الجديد سيردّون بالضحك والسخرية إزاء هذا النوع من المزاعم الفارغة والمفتقرة للتقييم الصحيح وهذه الاستعراضات التهريجية.
علماً بأنّ نتنياهو كرّر مزاعمه حول وجود منشآت نووية سرية في ايران في كلمته التي أطلقها في الجمعية العمومية واعداً بعرض وثائق ومستندات جديدة عنها أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
انتهي** ع ج** 1837