الخان الاحمر.. استنفار فلسطيني في مواجهة الانذار الاخير

رام الله/ 28 أيلول/ سبتمبر/ إرنا- يسابق الفلسطينيون الزمن في محاولة لتثبيت وجودهم في قرية الخان الاحمر شرق القدس المحتلة قبل ساعات من انتهاء المهلة التي منحها جيش الاحتلال الصهيوني للسكان لإخلاء القرية طوعا او مواجهة الهدم بالقوة الغاشمة.

ويضطر المئات من المتضامنين الاجانب والفلسطينيين للمبيت في القرية لحمايتها من اقتحام مفاجئ تنفذه الجرافات الصهيونية.
شادي مطور أمين سر حركة فتح في اقليم القدس المحتلة أكد اصرار الفلسطينيين مواصلة معركة السيادة علي الارض الفلسطينية مؤكدا ان العلم الفلسطيني يجب ان يبقي مرفرفا علي كل الارض الفلسطينية بما فيها الخان الاحمر.
وقال في حديث خاص لمراسل ارنا أن المعركة علي الخان الاحمر تمثل تحديا فلسطينيا للاحتلال الذي يريد أن يهود الارض وأن يبني مستوطناته ويرحل سكان التجمعات البدوية أنه من حقنا نحن ان نكون في هذه الارض وليس لقطعان المستوطنين الغرباء الذين يقطنون المستوطنات بعد أن جاءوا من كل العالم ليستوطنوا ارضا غير ارضهم .
وأكد مطور ان المعركة لا تقف فقط في الخان الاحمر بل تمتد أيضا الي ساحات المسجد الاقصي حيث تستمر المعركة بين الشعب الفلسطيني وقطعان المستوطنين الذين يريدون أن يفرغوا المسجد الاقصي من مصليه ليستوطنوا في ساحاته ويبنوا هيكلهم هنالك .
وأضاف :' نخوض معركة حقيقية علي الارض وعلي المقدسات نحن بكل أرادتنا بكل ارادة شعبنا الفلسطيني الحر سنواجه هذه الحرب الشرسة التي يمارسها الاحتلال علينا وعلي وجودنا'.
ودعا مطور الشعب الفلسطيني للالتحام في معركة الوجود التي تجري في الخان الاحمر وفي المسجد الاقصي لمنع الاحتلال من اكمال خطتهِ ومشروعه لتهويد المدينة المقدسة من البحر الميت الي المسجد الاقصي وبناء هيكله مضيفا :' المشروع يسقط هنا بإرادة أحرار شعبنا الفلسطيني هذه الارادة الصلبة التي توالت علي ثلاثة شهور منزرعة في هذه الارض' .
*بوابة القدس
من جانبه أكد وليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان أن أرض الخان الاحمر ستبقي فلسطينية تماما مثل كل التجمعات المحيطة بالقدس.
وأضاف في تصريح خاص لمراسل ارنا :' هنا بوابة القدس الشرقية ومن هنا ايضاً نرسل رسالتنا للعالم ، وللجمعية العامة التي تجتمع في نيويورك لنقول أننا سندافع عن الثوابت الفلسطينية هنا في الخان الاحمر ونقول 'كفار أدوميم' ستزول والخان الاحمر سيبقي بإذن الله .
وقال عساف أن الفلسطينيون يعتصمون هنا بشكل متواصل منذ 23 يوما ويرفضون مغادرة القرية لدعم سكانها لانهم يدركون ان هدم الخان الاحمر سيكون مقدمة لهدم كل التجمعات البدوية في المنطقة ليتم فصل شمال ووسط الضفة الغربية عن جنوبها.
واعطت حكومة الاحتلال مهلة لسكان الخان الاحمر تنتهي في الاول من اكتوبر المقبل كموعد نهائي لإخلاء القرية وهدمها.
وهاجمت القوات الصهيونية القرية قبل 99 يوما الي ان جهودا دولية وصمود السكان حال دون اخلاء القرية.
انتهي **387** 1837