الدفاع المقدس حادث حصري نادر سجلّه التاريخ البشري

قم/28ايلول/سبتمبر/إرنا – قال المساعد الثقافي والإجتماعي لقوات حرس الثورة الاسلامية محمد رضا نقدي اليوم الجمعة: إنّ الدفاع المقدس حادث حصري سجلّه التاريخ البشري وهو دون شك ألمع ورقة في تاريخ الشعب الايراني.

وأضاف نقدي خلال كلمة له قبيل خطبة صلاة الجمعة في مدينة قم بأنّ الشعب الايراني خلال الحرب التي فرضها النظام البعثي العراقي (عام 1980) علي البلاد وقف أمام جميع القوي العالمية العظمي بصمود يدعو للفخر والاعتزاز فخرج من هذه الحرب مرفوع الرأس.
وأشار المساعد الثقافي والإجتماعي لقوات حرس الثورة الاسلامية الي تواجد أبناء البلد في تلك الحقبة التي اعتدت فيها القوات العراقية علي بلدنا وفي الحدود مع افغانستان ايضاً بسبب إحتلال قوات الإتحاد السوفيتي لافغانستان وتواجدها هناك آنذاك وانشغال البعض من ابناء البلد في معالجة الأزمات الداخلية التي كان يفتعلها الإرهابيون في الداخل بحيث كانت ايران تقدّم يومياً 40 شهيداً في بعض الحالات، موضحاً بأنّ العدو البعثي لم ينجح في اقتطاع شبر واحد من الاراضي الايرانية رغم جميع هذه المشاكل التي عانت منها ايران.
وذكّر «نقدي» المجتمع الدولي بتلك الايام التي كان العالم يمنع شراء ايران حتي ' أسلاكا شائكة' للتصدي لقوات صدام المعتدية فضلاً عن تمويل الدول العربية الرجعية لصدام وإسناد الولايات المتحدة له في العتاد والإعلام.
علماً بأنّ النظام البعثي العراقي شنّ إعتداء علي أراضي ايران جواً وبراً وبحراً أشعل إثره حرباً إمتدت 8 سنوات من 1980 حتي 1988 راح ضحيتها مئات الآلاف من أبناء البلد شهداء ومصابين إلّا أنّ العدو البعثي بفضل تضحيات وصمود المواطن الايراني لقي هزيمة مخزية وانسحب بالكامل من الأراضي الايرانية وبات صدام يتوسل لإطلاق هدنة وإيقاف حرب بدأها بنفسه.
انتهي** ع ج** 1837