حديث عن تهديدات أمريكية محتملة ضد الجزائر بسبب صفقات السلاح الروسي

الجزائر / 28 أيلول / سبتمبر / إرنا-كشف المتحدث باسم السفارة الأمريكية في الجزائر 'لسيانس كنوكس براون'، أن بلاده تجري محادثات مع الجزائر بشأن العقوبات المحتملة في حال إبرامها صفقة أسلحة مع روسيا، بموجب ما يعرف باسم قانون 'كاتسا' (قانون احتواء خصوم أمريكا عبر العقوبات).

ونقل الموقع الإخباري الإلكتروني 'كل شيء عن الجزائر'، امس الخميس، عن لسيانس كنوكس براون' إن المادة 231 من قانون مكافحة أعداء أمريكا، من خلال العقوبات، تفرض عقوبات إلزامية علي أي شخص يقرر وزير الخارجية أنه علم، منذ 2 آب / أغسطس 2017، بمشاركته في صفقة كبيرة مع أي شخص تم تحديده كجزء من قطاع الدفاع أو الاستخبارات الروسية'.
وبرر المتحدث باسم السفارة الأمريكية أن الغرض من هذه العقوبات 'هو فرض تكاليف علي روسيا'، بسبب ما تدعيه أمريكا أنه 'أنشطة خبيثة، بما في ذلك الهجوم الإلكتروني، والأنشطة غير المقبولة في أوكرانيا، وانتهاكات حقوق الإنسان'.
وقال لسيانس كنوكس براون 'أجرينا سلسلة من المناقشات مع شركائنا الجزائريين بخصوص قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات ومناقشتها مستمرة.
وتعد الجزائر من أكبر زبائن روسيا في شراء الأسلحة، وهي ثالث زبون لها بعد الهند والصين، وقد أبرمت صفقات تسليح بـ 2،5 مليار دولار، خلال السنوات الأربع الماضية. كما قالت تقارير إخبارية حديثة إن الجزائر أبدت رغبتها في اقتناء منظومة الدفاع الصاروخية الروسية أرض-جو 'أس. 400' التي بسببها تعرضت الصين إلي عقوبات أمريكية في 20 أيلول / سبتمبر الماضي.
وكان الكونغرس الأمريكي قد تبني بموافقة الديمقراطيين والجمهوريين في 2017 نصا يحمل اسم 'قانون احتواء خصوم أميركا عبر العقوبات' (أو كاتسا اختصارا). يقضي بفرض عقوبات اقتصادية علي من يبرم عقود تسلح مع شركات روسية.
وأعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية 'هيذر ناويرت'، في آب / أغسطس الماضي، أن واشنطن لا تستبعد فرض عقوبات ضد عدد من دول العالم بسبب شراء أنظمة الدفاع الجوي 'إس-400' الروسية، مضيفة: 'نحن ضد الشراء المحتمل لـ'إس-400' من قبل شركائنا وحلفائنا حول العالم'.
وفي حالة تطبيق هذا القانون فإن الجزائر ستتعرض لخمس عقوبات علي الأقل، من بين 12 عقوبة يتضمنها القانون، منها الاستبعاد من النظام المالي الأمريكي، أو حظر التداول بالدولار الأمريكي، أو فرض حظر علي الاستيراد والتصدير مع الولايات المتحدة.
انتهي**472**2041** 1837