'داعش' انتهي في  الانبار وتوجهات لاغلاق مخيمات النازحين فيها

بغداد/28 ايلول/سبتمبر/ارنا-اكد امام وخطيب جمعة قضاء الفلوجة التابع لمحافظة الانبار، ان تنظيم داعش الاجرامي انتهي، ولن نسمح بعودة الارهاب الي المحافظة، وسنعمل جاهدين علي محاربة كل اشكال التطرف ونشر اواصر المحبة بين اطياف الشعب العراقي.

وقال الشيخ بلال العبدلي في خطبته من جامع الحضرة المحمدية وسط الفلوجة، 'ان حقبة داعش انتهت بفضل التضحيات الكبيرة التي قدمتها القوات الامنية والقوات الساندة لها، ولم ولن نسمح لهذه العصابات من العودة مرة اخري الي مناطقنا، وسنحارب كل من يحاول نشر الفكر المتطرف'.
واشار الشيخ العبدلي الي 'ان القوات الامنية والحشد الشعبي تقوم بعمليات ملاحقة لذيول مجرمي داعش'، مثمّنا دور القوات الامنية في اعادة الامن والاستقرار الي كافة مدن المحافظة.
الي ذلك، اعلن قائممقام قضاء الخالدية بمحافظة الانبار علي داود الدليمي، اليوم الجمعة، عزم القوات الامنية اغلاق مخيمين في المحافظة بعد اغلاق اول مخيم لإيواء النازحين، بعد عودة الاهالي لمناطقهم شرقي مدينة الرمادي.
واكد الدليمي في تصريحات صحفية، 'ان الحكومة المحلية في الانبار وبالتنسيق مع الحكومة المركزية والمنظمات الانسانية، اعلنت خطة لأغلاق جميع مخيمات النازحين في المحافظة بعد اغلاق مخيم النازحين في قضاء الخالدية شرقي مدينة الرمادي، بعد عودة كافة الاسر النازحة والبالغ عددها نحو سبعة الآف اسرة الي مناطق سكناها المحررة، ومنها مخيم المدينة السياحية في الحبانية، ومخيم الـ 18 كيلو، علي خلفية عودة الامن والاستقرار في كافة مدن المحافظة، وهي خطوة بالاتجاه الصحيح لرفع معاناة الاسر النازحة'، مضيفا بالقول، 'ان الجهات الامنية المسؤولة عن امن مخيمات النازحين، شكلت لجانا تسريعية للنظر بحسم كافة القضايا التي تخص ملف النازحين داخل مخيمات النزوح، تمهيدا لعودتهم الي مناطق سكناهم المحررة'.
ويعتبر ذلك مؤشرا واضحا علي ان الاوضاع الامنية في مختلف مدن ومناطق محافظة الانبار باتت جيدة للغاية، ولم يعد لفلول وعصابات داعش الارهابية وجود فيها، علما ان هذه المحافظة كانت الي ما قبل حوالي عامين، تمثل احد ابرز قواعد تنظيم داعش، بيد ان قوات الجيش والحشد الشعبي والحشد العشائري، نفذت حملات مكثفة ومتتابعة فيها، اثمرت عن تطهيرها بالكامل واعادة الحياة الطبيعية اليها.
انتهي** ع ص ** 1837