محلل لبناني: اسلوب الرئيس روحاني في نيويورك كان مرنا و قويا

بيروت/29 ايلول/سبتمبر/ارنا- اكد الكاتب والمحلل السياسي جوني منير ان خطاب الرئيس روحاني عكس تفاهما كاملا بين مختلف التيارات داخل ايران واسلوبه كان مرنا لدرجة ان ترامب لم يستطع توجيه نقد قاسي له وتحدث عن استعداده للقاء مع الايرانيين .

و اضاف منير في حديث خاص مع وكالة الانباء للجمهورية الاسلامية ان الحضور الايراني في نيويورك كان جيدا جدا.
منير وصف خطاب الرئيس روحاني بالممتاز خاصة لناحية تضمنه رسالة ثنائية قائمة علي المرونة والاستعداد للتفاوض من جهة وعلي التمسك بالثوابت الايرانية من جهة ثانية .
وفيما يلي نص المقابلة كاملة:
*ارنا: كيف تقيم الحضور الايراني في نيويورك؟
**منير: الحضور الايراني كان جيدا جدا . هناك مسألة اريد ان اشير اليها وهي انه لا يمكن لاي دولة ان تعزل نفسها عن العالم . نحن نعرف ان ما يسمي المجتمع الدولي منحاز وغير عادل ولكن لا يمكن ان نغلق علي انفسنا. وبناء علي هذا الامر فان الحضور الايراني كان جيدا جدا . اعتقد ان خطاب الرئيس روحاني ترك تفاعلا كبيرا . مضمون الخطاب كان ممتازا من خلال شرح الرئيس الايراني لموقف بلاده والذي اظهر فيه استعدادا للمفاوضات ولكن في نفس الوقت تمسك بالثوابت الايرانية .
*ارنا: تحدثت عن تفاعل دولي مع خطاب الرئيس الايراني . كيف تبلور هذا الامر ؟
**منير: تكفي الاشارة الي خطاب الرئيس الفرنسي الذي انتقد مواقف الولايات المتحدة الاميركية من الاتفاق النووي . هذا الكلام الذي يعكس الموقف الاوروبي قيل في قلب الولايات المتحدة الاميركية .كما اننا لا يمكن الا ان نتوقف عند موجة الضحك التي سادت اثناء كلام الرئيس ترامب .
*ارنا: هل يمكن ان نعتبر ان الرئيس الايراني تحدث من موقع القوة ؟
**منير: هذا مؤكد. فالخطاب عكس تفاهما كاملا بين مختلف التيارات داخل ايران واسلوب الرئيس روحاني كان مرنا لدرجة ان ترامب لم يستطع توجيه نقد قاسي له وتحدث عن استعداده للقاء مع الايرانيين . طبعا هذا لا تقبله ايران لانها تريد اولا العودة الي الالتزام بالاتفاق ومن ثم يتم بحث قضية المفاوضات .
*ارنا: هل يمكن الرهان علي الموقف الاوروبي بعد كلام المسؤولين الاوروبيين في نيويورك ؟
**منير: بدا واضحا ان اوروبا ليست علي الموجة ذاتها مع ترامب. ماكرون تحدث عن سياسة غير واقعية وغير ناضجة وغير متزنة من قبل واشنطن حيال ايران.
ايضا تركيا قالت انها ستستمر في علاقاتها مع ايران حتي في داخل واشنطن هناك من يشكك بجدوي الحرب الاقتصادية ضد ايران لان الصين ليست في وارد تخفيض علاقاتها التجارية مع ايران وتحديدا في مجال النفط . واعتقد ان الايرانيين سيتمكنون من ابقاء سوق النفط الايراني مستمر.
*ارنا: ماذا عن مواقف الدول الاخري غير اوروبا ؟ هل يمكن تكوين استنتاجات حول مواقف الدول الاخري ؟
**منير: في الحقيقة ان اخصام ترامب في واشنطن هم اكثر من يتحدث عن هذه المسألة . هم يعيبون علي رئيسهم اسلوبه الارتجالي وفي بعض الاحيان الغبي ويقولون انه نجح في جمع اخصامه وخاصة روسيا والصين وايران اضافة الي اوروبا غير الملتزمة بالموقف الاميركي . وهذا ما يجعل اميركا محاصرة دوليا وليس ايران .هناك تقارب وتفاهم كبيرين بين القوي الثلاث يعني ان اميركا خياراتها محدودة امام ايران ولا يمكن لواشنطن ان تخاصم الكل .
*ارنا: برز ايضا كلام الرئيس روحاني عن حادثة الاهواز الارهابية وهو اشار الي ان بعض المسؤولين عن الاعمال الارهابية يعيشون في الغرب؟
**منير: نعم هذا امر مهم . وايران منذ الحادثة الارهابية وجهت الاتهام الي اميركا . صحيح ان داعش تبنت العملية لكن ايران تعاطت علي انها قرار دولي واعتقد ان هذا صحيح لان الامر يوحي بشكل واضح ان هناك قرار كبير اميركي وراء العملية .
*ارنا: قرار بضرب الامن الايراني في الداخل ؟
**منير: قرار بتوجيه رسالة امنية خطيرة . ما حصل رسالة امنية بابعاد خطرة . فالمنطقة حساسة وتم استهداف الحرس الثوري كما ان هذه المنطقة غنية بالنفط . ما يعني ان العملية اشبعت درسا من قبل الاميركيين .
انتهي**388** 2344