أمريكا تغلق قنصليتها وتطلب من جميع رعاياها مغادرة البصرة

بغداد/29 ايلول/سبتمبر/ارنا- أمر وزير الخارجية الامريكي 'مايك بومبيو' باغلاق القنصلية الامريكية بمحافظة البصرة في العراق فيما حذرت الخارجية الأميركية مواطنيها من السفر إلي العراق بسبب الإرهاب والصراعات المسلحة.

وأكدت في بيان لها أن المواطنين الأميركيين في العراق معرضون لخطر كبير جراء العنف والإرهاب.
وقال وزير الخارجية الأميركي مايكل بومبيو أن التهديدات ضد الأميركيين والمنشآت الأميركية في العراق قد تزايدت خلال الأسابيع الماضية.
وأوضح في بيان له أن حوادث إطلاق نار متكررة من قبل عناصر مسلحة وقعت علي القنصلية العامة في البصرة والسفارة الأميركية في بغداد، خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.
وأعلنت الولايات المتحدة أنها أغلقت الجمعة قنصليتها في البصرة.
وجاء الإغلاق بعد احتجاجات عنيفة شهدتها المدينة قبل أسابيع.
وأشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت إلي أن وزير الخارجية مايك بومبيو أمر جميع الموظفين الأميركيين بمغادرة البصرة.
وأوضحت أن الخدمات القنصلية ستؤمنها السفارة الأميركية في بغداد.
وأعربت وزارة الخارجية العراقية عن أسفها من قرار وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو، بسحب موظفي القنصلية الامريكية في البصرة.
وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية أحمد محجوب، في بيان اليوم السبت، ان الوزارة 'تأسف من قرار وزير الخارجية الامريكي بسحب موظفي القنصلية الامريكية في البصرة وتحذير المواطنين الأمريكيين من السفر الي العراق'.
وأكدت الخارجية العراقية، أن 'العراق ملتزم بحماية البعثات الدبلوماسية الأجنبية المقيمة علي أراضيه وتأمينها'، لافتة الي أن 'الحكومة العراقية عازمة علي مواجهة اي تهديدات تستهدف البعثات الدبلوماسية أو أي زائر وافد باعتبار أمنهم جزءا من أمن العراق والتزاما قانونيا واخلاقيا'.
وختم البيان بالقول ان وزارة الخارجية العراقية 'تهيب بالبعثات الدبلوماسية أن لا تلتفت لما يتم ترويجه لتعكير جو الأمن والاستقرار والاساءة الي علاقات العراق مع دول العالم'.
انتهي ع ص**س.ر