٣٠‏/٠٩‏/٢٠١٨ ٧:١٠ م
رمز الخبر: 83049803
٠ Persons
طهران ونيودلهي تؤكدان تعزيز التعاون الثقافي والفني بينهما

طهران/30 أيلول/سبتمبر/إرنا- أكد وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي سيد عباس صالحي' والسفير الهندي لدي إيران 'سائوراب كومار'، خلال لقاء جمعهما اليوم الأحد، ضرورة تعزيز التعاون الثقافي والفني بين البلدين.

ولفت صالحي خلال اللقاء، الي جذور العلاقات الثقافية والحضارية العريقة بين البلدين مؤكدا، ان وتيرة علاقات البلدين قد تسارعت خلال السنوات الأخيرة.
وأشار وزير الثقافة الي زيارة رئيس الجمهورية حجة الإسلام 'حسن روحاني' الأخيرة الي الهند مضيفا، ان هذه الزيارة أتاحت فرصا ملائمة لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين.
وفي ذات السياق أكد صالحي إستعداد الجمهورية الإسلامية لإستضافة مهرجان الهند في إيران مؤكدا أن إيران ستبذل قصاري جهدها لإقامة هذا المهرجان علي أحسن وجه وذلك في اطار تعزيز العلاقات الثقافية والفنية بين البلدين.
كما دعا صالحي الهند للمشاركة في مختلف المهرجانات الثقافية والفنية التي تقام سنويا في إيران بما في ذلك مهرجانات 'فجر' السينمائية والمسرحية والموسيقية.
كما أشار صالحي الي المكانة المرموقة للسينما الإيرانية علي صعيدي المنطقة والعالم مصرحا، ان السينما الإيرانية احتلت مكانة مرموقة كما ان السينما الهندية تعد إحدي أقطاب السينما في العالم مؤكدا ان البلدين من شأنهما تعزيز التعاون الثنائي لخلق نتاجات فنية مشتركة .
وفي جانب آخر من حديثه، أشار وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الي أهمية تطوير العلاقات في مجال ترجمة ونشر الكتب لا سيما في مجال أدب الأطفال والناشئة مؤكدا ان ترجمة الأعمال الأدبية للبلدين الي اللغتين الهندية والفارسية وكذلك مشاركة الأدباء والكتاب المعاصرين في معارض الكتب التي تقام في كل من طهران ونيودلهي، من شأنها أن تمهد أرضية ملائمة لتعرف الكتاب الإيرانيين والهنود عن كثب علي مجالات التعاون المشترك .
واكد ضرورة تعزيز الحوار الديني بين البلدين وذلك بهدف التعرف علي الأواصر الدينية المشتركة بين إيران والهند وتضييق الخناق علي التيارات المتطرفة للظهور علي هذه الساحة.
من جانبه، أشار السفير الهندي لدي إيران الي عراقة العلاقات بين البلدين قائلا ان زيارة رئيس الوزراء الهندي الي الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العام 2016 وكذلك زيارة الرئيس روحاني الأخيرة الي الهند، أدت الي تعزيز العلاقات بين البلدين في شتي المجالات بما في ذلك الثقافية والفنية.
وفي جانب آخر، أكد كومار ضرورة إقامة دورات أكاديمية للدراسات الهندية في جامعات إيران والتي من شأنها أن تسهم في تعزيز العلاقات الثقافية والعلمية بين الجانبين.
كما أكد ضرورة النهوض بالتعاون المشترك بين الهند وإيران في مجال السينما والمسرح ونشر الكتب مضيفا ان إيران تتمتع بطاقات تقنية وقدرات إبداعية مرموقة في مجال السينما داعيا الي تعزيز التعاون بين البلدين في هذا المجال.
إنتهي**أ م د**س.ر