ايران والهند يستخدمان الروبية والريال في مشروع ميناء جابهار

نيودلهي/20 تشرين الاول/اكتوبر/إرنا – نقلت صحفية هندية عن مسؤول هندي رفيع المستوي بأنّ نيودلهي وطهران ستستخدمان الروبية والريال في تنفيذ مشروع ميناء جابهار (جنوب شرق ايران) لمواجهة الجولة الجديدة من الحظر الامريكي الذي سيُفرض علي ايران اعتباراً من 4 نوفمبر .

وكتبت صحيفة «هندو بيزنس لاين» نقلاً عن غوبال كريشنا مساعد وزير الملاحة البحرية والنقل البري الهندي: إنّ نيودلهي تخطط لانجاز عملية التبادل المالي بالروبية والريال الايراني في تنفيذ مشروع جابهار وإبعاد اليورو والدولار عن التبادل المالي فيه.
واضافت الصحيفة إنّ هذا المسؤول الهندي قد ناقش الموضوع مع الجهة الايرانية خلال زيارة مساعد وزير الطاقة و رئيس شركة الموانئ الايرانية محمد راستاد لنيودلهي الاسبوع الماضي.
وأكّد هذا المسؤول الهندي علي عزم بلاده مواصلة التعاون مع ايران في تنفيذ مشروع جابهار حتي إن لم تنجح مساعي بلاده في الحصول علي إعفاء بشأن الحظر المفروض علي ايران من جانب واشنطن وتوظيف عُملَتي البلدين في التبادل المالي.
وقد أختارت الهند شركة «كاوَه» لتقديم خدمات الموانئ كمقاول لها في ميناء جابهار لفترة 18 شهراً حتي تحديد شركة هندية تتولي شؤون المشروع وستدفع الهند لهذه الشركة الايرانية بالروبية والريال.
وكان وزير الملاحة الهندي «نيتين غادكاردي» قد أكّد في الآونة الأخيرة علي الأهمية الاستراتيجية التي يتمتع بها ميناء جابهار الايراني معلناً أنّ الهند علي وشك إنشاء مرفا كبير فيه.
واعتمدت الهند رغم ذلك تسهيلاً للتبادل التجاري مع أفغانستان عبر بحر عمان بإستثمار قدره 500 مليون دولار لتمنية ميناء جابهار الايراني واستثمار آخر قدره مليار ونصف المليار دولار لإنشاء طرق برية وسككية في ايران.
وسيُحدث مشروع جابهار تطورات كثيرة في المناطق المجاورة له ويُحرز نجاحاً للبلدين سيُقلَّص من تكاليف سلع التصدير الهندي الي الثلث.
وكانت الجولة الاولي من الحظر الامريكي ضد البلاد بدأت في 6 اغسطس 2018 وستبدأ الجولة الثانية بعد أيام في الرابع من نوفمبر هذا العام.
انتهي** ع ج** 1718