رئيس الجمهورية : الولايات المتحدة اُرغِمَت علي التراجع أمام الشعب الايراني

وطهران/31تشرين الاول/اكتوبر/إرنا – أكّد رئيس الجمهورية 'حجة الاسلام حسن روحاني' اليوم الاربعاء علي إستحالة نجاح الولايات المتحدة في مؤامرتها الجديدة المُحاكة ضد الشعب الايراني؛ مصرحا ان 'الأمريكيين بدأوا يتراجعون خطوة بعد خطوة أمام ايران؛ ومبينا بالقول 'أنهم كانوا في البداية يتحدثون عن تصفير صادرات النفط الايراني والآن باتوا يطلقون تصريحات حول عدم إمكانية هذا التصفير بل تقليص صادرات النفط'.

وافاد الموقع الاعلامي لرئيس الجمهورية، ان روحاني قال اليوم الاربعاء خلال اجتماع مجلس الوزراء، أنّ الامريكيين توصلوا الي انه لا يمكن تصفير صادرات النفط الايراني حتي بعد مرور أشهر من بدء الجولة الثانية من الحظر (4 نوفمبر 2018)؛ مما جعلهم يكتفون بالحديث عن تقليل تصدير النفط الايراني.
وشدّد روحاني علي أنّ التهديدات الامريكية لن ترعب الحكومة؛ لافتاً الي أنّ الحكومة ستكرّس كل طاقاتها لخفض حجم المشاكل الناجمة وستُنهي إستمرار هذه الحالة بدعم وإسناد من الشعب والمنتجين والمصدرين والنشطاء الاقتصاديين المحليين.
وتابع : إنّ الكثير من الدول الكبري في آسيا واوروبا وباقي القارات وجّهَت الي ايران رسائل خلال الآونة الأخيرة؛ مؤكدة فيها علي وقوفها الي جانب ايران.
وخاطب الرئيس الايراني الأمريكيين قائلاً : إنكم لن تنجحوا قط في إيقاف النفط الايراني ولا في بلوغ الكمية المنخفضة التي تتحدّثون عنها بل وإنّكم إن كنتم راغبين بإثارة غضب الشعب الايراني فلتعلموا جيداً أنّ هذا الشعب إن غضب سيغضب منكم ومن جرائمكم.
و وصف روحاني الشعب الايراني بانه 'شعب يعشق الوطن'؛ معرباً عن قناعته التامة بأنّ البلاد ستنجح في تخطّي هذه المشاكل.
وخاطب رئيس الايراني الشركات التجارية المتعاملة مع ايران قائلاً : إنّ الضغط الامريكي هو أمر عاجل ومؤقت في حين أنّ علاقتنا بكم دائمة؛ مضيفاً أنّ الأمريكيين سيصرخون لأيّام وسيفتعلون ضجة وضوضاء تنتهي لامحال والفضل في ذلك يعود الي عجزهم عن إتخاذ قرارات بدلاً عن دول المنطقة وشعوبها العظمي.
كما تطرّق الرئيس روحاني الي الذكري السنوية ليوم 'مقارعة الإستكبار العالمي' (الرابع من نوفمبر) في البلاد؛ مشيراً الي ما إرتكبته الولايات المتحدة في ايران قبل انتصار ثورتها ومعاداة واشنطن للشعب الايراني ومعارضتها لاستقلاله.
وأشاد روحاني بالكفاح الشعبي الهادف الي نيل الإستقلال ومواجهة الإعتداءات الأمريكية آنذاك؛ 'في هذا اليوم التاريخي الذي بيّن مدي ضلوع واشنطن في الجرائم المرتكبة ضد ايران والطبيعة المجرمة لساسة البيت الابيض'.
هذا و وصف روحاني ذكري أربعين الإمام الحسين (ع) والمراسيم التي اُقيمت هذا العام بأنها كانت مظهراً للوقوف بوجه أعداء الاسلام وإحتراماً للعدالة والسلام والحرية ومكافحة الظلم والإغتيال، ومشدداًعلي أنّ هذه المراسم تبعث رسالة حبّ للحرية وللبشرية.
انتهي** ع ج/ح ع **