قاسمي : الأميركان يروجون لأنموذج حقوق الإنسان القائم علي صفقات السلاح

طهران/24 تشرين الثاني/نوفمبر/إرنا- قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية 'بهرام قاسمي'، ان المسؤولين الأميركيين باتوا اليوم تحت غطاء شعارات براقة منادية بحقوق الإنسان، ويروجون لأنموذج جديد من الدفاع عن حقوق الإنسان القائم علي حجم صفقات السلاح.

وفي معرض رده علي المزاعم الأخيرة للمتحدثة باسم الخارجية الأميركية حول 'الإرهاب وحقوق الإنسان في إيران'؛ اكد قاسمي اليوم السبت، انه لا يُتوقع أكثر من ذلك من المسؤولين الذين يربطون أرواح الناس بحجم المبادلات التجارية والدولارات المترتبة علي صفقات السلاح المبرمة مع الولايات المتحدة.
وتابع مضيفا، ليقر أحرار العالم عينا ذلك أن بلدا كأميركا لم يعد يري حاجة بعد الي مزيد من التستر والتكتم علي معاييره المزدوجة السابقة وان مسؤولي هذا البلد باتوا اليوم بكامل الصراحة ومن دون أي ندم وبوقاحة غير مسبوقة، يروجون لأنموذج جديد للدفاع عن حقوق الإنسان قائم علي حجم صفقات السلاح وتحت شعارات ونداءات مغرية باسم حقوق الإنسان.
وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان المسؤولين الأميركان أخذوا اليوم يمنحون الحرية لبعض الكيانات المناهضة لحقوق الإنسان الحليفة لهم لقتل ملايين الأطفال والنساء والمدنيين العزل في بعض دول المنطقة ومواجهتهم بأزمة شحة المواد الغذائية و(أنواع) الأمراض لسنوات متمادية وأن يقصفوا مدارسهم ومستشفياتهم وحفلات أعراسهم وعزائهم بأحدث أنواع المقاتلات.
وصرح قاسمي، انه في ظل ظروف كهذه لا يمكن لأميركا ولا ينبغي لها أن تذرف الدموع علي أمن العالم وحقوق الإنسان، وذلك لما تتسم به من مكانة مزيفة ومفضوحة تماما؛ وان دفاع الحكومة الأميركية عن حقوق الإنسان الذي يناغم وحجم الدولارات المستلمة، لا يؤدي الا الي الإستهزاء بمفردة حقوق الإنسان وقلب مفهومه.
إنتهي**أ م د/ ح ع **