قوموا بما يمنع الأعداء من التفوُّه بتهديد الشعب الايراني

طهران/28 تشرين الثاني/نوفمبر/إرنا – أكّد سماحة قائد الثورة الاسلامية والقائد العام للقوات المسلحة آية الله علي الخامنئي اليوم الاربعاء خلال إستقباله قادة ومسؤولي القوة البحرية للجيش الايراني علي ضرورة مضاعفة جهودهم وجهوزيتهم وقال: قوموا بما يمنع الأعداء من التفوّه بتهديد الشعب الايراني العظيم.

ونقلاً عن الموقع الاعلامي لسماحة قائد الثورة إعتبر سماحته ظهر اليوم خلال إستقباله قادة ومسؤولي القوة البحرية للجيش الايراني، توظيف الكفاءة الإنسانية الشابة والمفعمة بالايمان والمكتظة بالحوافز، مفتاحاً لحسم المشاكل وتسويتها في شتي بقاع البلاد خاصة في القوات المسلحة.
وأكّد سماحته علي أهمية الجهوزية والعمل المضاعف والمثابرة، داعياً القوة البحرية الي بذل كل ما لديها لصدّ الأعداء ومنعهم من تهديد ايران.
وأشار القائد خلال اللقاء الذي اُقيم بمناسبة الذكري السنوية ليوم القوة البحرية الايرانية الي إصطفاف جبهة الأعداء أمام الجمهورية الاسلامية، داعياً الجميع الي ضرورة تعويض ما تخلفت فيه البلاد و واصفاً هذا المجهود بأنه دلالة علي العمل المضاعف والمثابرة في جميع المجالات التي تتطلب البلاد مجهوداً فيها.
وقال سماحة قائد الثورة الاسلامية: إنّ التطوّر والتقدّم الذي حققته ايران في الشأن العسكري خاصة في قواتها البحرية منذ انتصار ثورتها الاسلامية، مثيرٌ للدهشة وأمر عظيم.
وأعرب سماحته عن قناعته التامة بأنّ الجيل الجديد من القوة البحرية مؤمن تماماً بإبداعه وكفاءاته.
وأشار القائد الي إطلاق غواصتين «فاتح» و«غدير» ومدمرة «سَهَند» البحرية في المياه الايرانية قريباً، واصفاً ذلك بأنه بشارة بالتطور الايراني المتزايد.
وصرّح القائد العام للقوات المسلحة علي أنّ جهوزية القوات المسلحة رادعة للأعداء ومسرّبَة للخوف في نفوسهم وقال: إنّ الجمهورية الاسلامية الايرانية لاترغب بشن حرب ضد أحد، لكنها في نفس الوقت تسعي كل السعي لزيادة جهوزيتها وقوتها لإدخال الرعب وتسريب الرهبة الي نفوس أعدائها.
وأطلق الإدميرال خانزادي القائد العام للقوة البحرية الايرانية كلمة قبيل خطاب القائد أكّد فيها علي تحوّل ايران الي اسوة لباقي الشعوب الحرة في العالم وقال: إنّ الاستكبار العالمي سائر في طريق الافول والزوال.
انتهي** ع ج** 1837