١٢‏/١٢‏/٢٠١٨ ١١:٥١ ص
رمز الخبر: 83131879
٠ Persons
تعهدات اوروبا الإيجابية تتطلب خطوات عملية

طهران/ 12 كانون الأول/ ديسمبر/ ارنا - قال المساعد الخاص لرئيس مجلس الشوري الإسلامي للشؤون الدولية حسين أمير عبداللهيان، إن الوعود الأوروبية الإيجابية بأن آلية التمويل الخاصة (SPV) ستنفذ في الأسابيع المقبلة، تتطلب خطوات عملية.

و في الوقت الذي شدد 'أمير عبداللهيان' خلال اجتماع مع المديرة التنفيذية لشبكة شؤون نزع ​السلاح​ النووي والامن في ​اوروبا​ تارجا كرونبرغ، علي تسريع الإجراءات التنفيذية للاتحاد الأوروبي ضد الحظر الأمريكي أحادية الجانب ضد إيران، قال إن المواقف السياسية والإعلامية في أوروبا تستحق الاشادة في مواجهة حظر ترامب الأحادي الجانب.
وصرح إن تباطؤ أوروبا في الاجراءات العملية غير مقبول، مضيفا، إن الوقت مهم في هذه القضية وبدأ بالنفاذ، والوعود الأوروبية الإيجابية بأن الآلية المالية القادمة ستصبح جاهزة للعمل في الأسابيع المقبلة تتطلب خطوات عملية.
وأشار عبداللهيان إلي الدور البناء للجمهورية الإسلامية الإيرانية في حل الأزمات السياسية الإقليمية والمكافحة الفعلية للإرهاب، وقال إن تضحية المستشاريين العسكريين الإيرانيين واستشهادهم في الحرب ضد داعش إلي جانب القوات المسلحة والشعبين السوري والعراقي، حال دون وصول الإرهابيين إلي أوروبا.
وأشار أميرعبداللهيان، الي نشاطات زمرة المنافقين الإرهابية في أوروبا، وقال : إن عناصر هذه الجماعة الإرهابية تعمل في بعض الدول الأوروبية ضد الأمن الأوروبي وتعزو أفعالها إلي اجهزة الأمن الإيرانية، بهدف المساس بالعلاقات بين إيران وأوروبا، ويجب أن تكون أوروبا متيقظة في هذا الصدد.
من جانبها أشارت المديرة التنفيذية لشبكة شؤون نزع ​السلاح​ النووي والامن في ​اوروبا​ تارجا كرونبرغ، الي لقاءاتها البناءة مع المسئولين الإيرانيين حول الاتفاق النووي وقالت: إننا نبحث عن حلول للحفاظ علي الاتفاق النووي، وإن اوروبا لديها مصالح مشتركة في هذا الاتفاق.
وشددت علي التزام أوروبا بالحفاظ علي الاتفاق النووي، مضيفة أن أوروبا ملتزمة بتحقيق تعهداتها والتزاماتها تجاه إيران في اطار الاتفاق النووي.
وقالت الخبيرة في معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، إنه من الأهمية بمكان الحفاظ علي الاتفاق النووي من قبل أوروبا وإيران. الاتفاق النووي مثال جيد علي الحل السياسي للخلافات، وإيران واحدة من أوائل الدول التي روجت لنزع الأسلحة من الشرق الاوسط.
انتهي** 2344