تأمين الحدود وتطوير شواطئ مكران في اطار الستراتيجية الدفاعية للبلاد

بندر عباس / 1 كانون الثاني / يناير / ارنا – اكد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية 'اللواء محمد باقري' علي تامين الحدود وتطوير شواطئ مكران (جنوب) في اطار الستراتيجية الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

جاء ذلك في تصريح ادلي به اللواء باقري اليوم الثلاثاء علي هامش زيارته التفقدية للتصحينات الدفاعية لدي بحرية الجيش الايراني في المنطقة الثانية لهذه القوة بميناء جاسك (جنوب).
واضاف، ان تامين حدود المنطقة لن يتحقق دون تعاضد الدول الاقليمية؛ واصفا التواجد الاجنبي بأنه يخل بهذا الهدف.
وبيّن رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة ان بحرية الجيش الايراني تشكّل القوة المستقلة الوحيدة في العالم التي تقوم بمكافحة قراصنة البحار.
كما نوه اللواء باقري بالأمن المستتاب في جزر منطقة الخليج الفارسي؛ مصرحا ان الامن القائم حاليا في هذه الجزر تحقق بفضل تضحيات القوات المتمرسة واستخدام احدث الاجهزة والمعدات العسكرية.
كما اشار القائد العسكري رفيع المستوي الي ان سلاح البحر التابع للجيش الايراني يدأب بشكل جيّد وفي اطار مهامه الدفاعية علي توفير الامان لخطوط الملاحة البحرية التجارية وناقلات النفط الايرانية في المياه الحرة العالمية.
وخلص اللواء باقري الي ان تامين حدود البلاد ولا سيما الحدود البحرية جنوبي الخليج الفارسي وصولا الي شواطئ مكران شكّل علي الدوام قاعدة اساسية في جدول اعمال القوات المسلحة.
الي ذلك، قال المساعد التنسيقي للجيش الايراني 'الاميرال حبيب الله سياري' : ان فريق العمل الخاص بتطوير شواطئ مكران يتراسه النائب الاول لرئيس الجمهورية وهي يواصل نشاطاته بالتعاون مع القوة البحرية للجيش بهدف تحقيق اهدافه المنشودة.
بدوره، اكد الاميرال سياري في تصريح له خلال هذه الزيارة، ان تنمية سواحل مكران وتأمين هذه المناطق ياتي علي جدول الستراتيجيات الدفاعية للقوات المسلحة الايرانية.
علما ان رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية تفقد خلال زيارته للمناطق الحدودية الجنوبية مصانع القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية في مدينة بندر عباس (مركز حافظة هرمزكان – جنوب) والطاقات الانجازات المحققة في هذا المجال.
انتهي ** ح ع