٠١‏/٠١‏/٢٠١٩ ٧:٢٤ م
رمز الخبر: 83155594
٠ Persons
جهانغيري: ينبغي أن تصبح جابهار ميناء كبيرا في البلاد

زاهدان/1 كانون الثاني/يناير/إرنا- أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية 'إسحاق جهانغيري'، انه تم إتخاذ قرارات ستراتيجية جيدة فيما يخص تطوير شواطئ مكران (التابعة لمحافظة سيستان وبلوجستان-جنوب شرق) علي مستوي شامل، مما يؤدي الي تنمية شرقي البلاد؛ مضيفا ان مدينة جابهار (التي تقع علي هذه الشواطئ) تمتلك أفضل الطاقات الكامنة في هذا الصدد؛ ومؤكدا ضرورة تحويلها الي ميناء كبير في البلاد.

وأضاف جهانغيري اليوم الثلاثاء، خلال إجتماع المجلس الإداري للمدن الجنوبية في محافظة سيستان وبلوجستان، ان إستثمار شواطئ مكران يؤدي الي تطوير سيستان وبلوجستان وشرقي البلاد؛ الموضوع الذي وضعته الحكومة بصورة جادة علي جدول أجندتها.
وفيما أشار الي الدور الستراتيجي لمضيق هُرمُز، أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية، 'نحن لن نسمح أبدا بانعدام الأمن في مضيق هرمز وان إيران تعتبر ضمان الأمن في هذا المضيق من واجبها'؛ مضيفا ان إيران تعمل علي صيانة الأمن في مضيق هرمز من أجل تعزيز المبادلات التجارية.
وأكد جهانغيري، ان جابهار خيار جيد لأفغانستان ودول آسيا الوسطي وسائر الدول التي ترغب في الوصول الي البحر.
وتابع: ان الهند والصين راغبتان في الإستثمار بمختلف القطاعات في جابهار ونحن نؤكد ترحيبنا بهذه الإستثمارات؛ موضحا انه لا توجد أية قيود للعمل المشترك مع دول آسيا الوسطي والصين والهند في جابهار.
واعتبر جهانغيري تطوير الخطوط السككية بأنها في طليعة المسيرة التنموية؛ مؤكدا ضرورة التسريع في إكمال خط جابهار-زاهدان-ميلك-سرخس السككي.
وفي جانب آخر، أكد جهانغيري ان محافظة سيستان وبلوجستان، تلعب دورا أساسيا في ضمان الأمن للبلاد واصفها بالـ'محافظة الستراتيجية'.
وفيما أشار جهانغيري الي مجاورة هذه المحافظة مع باكستان وأفغانستان قال جهانغيري، ان هذه المحافظة تتمتع بطاقات مرموقة لتصدير السلع الي دول الجوار.
إنتهي**أ م د