الشهداء والمضحون من اتباع الاديان التوحيدية هم رمز للوحدة الوطنية

طهران/ 2 كانون الثاني/ يناير/ ارنا-قال رئيس مؤسسة الشهيد في ايران : إن تقديم90 شهيداً و200 من المضحين و 58 من الاسري المحررين من الديانه المسيحيه و11شهيداً من اليهود و33 شهيداً من الزرادشتية وعدد كبير من المضحين والاسري المحررين من أتباع الاديان التوحيدية خلال فترة الدفاع المقدس، كلها يؤكد دور القوميات والاديان المختلفة في الوحدة الوطنية وقوة وعظمة المجتمع الايراني.

وقال حجة الاسلام سيد محمد علي شهيدي في اجتماع مدراء الأمانة العامة للمجلس الأعلي لترويج وتنمية ثقافة التضحية والشهادة مهنئا ذكري ميلاد السيد المسيح (ع) قال: ان وجود شهداء ومضحين من اتباع الأديان التوحيدية في نهضة الإمام الخميني (ره) والنضال الثوري للشعب الإيراني وفترة الدفاع المقدس يجسد وحدة الشعب الإيراني.
واشار رئيس مؤسسة الشهيد في ايران الي قرب الذكري الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية والمؤامرات التي يحكيها الأعداء ضد الشعب الإيراني قائلا: ان الشهداء والمضحين هم رؤوس اموال البلاد الاجتماعية والسير في طريقهم ، يحمي الشعب من الأعداء.
واكد ان نشر ثقافة التضحية والشهادة ومأسستها تضمن أمن وقوة الأمة الامر الذي يؤكده جميع المسؤولين في البلاد.
انتهي**1049**1837