إيران وأفغانستان تؤكدان مواصلة تعاونهما المشترك

كابول/5 كانون الثاني/يناير/إرنا- خلال لقاء مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية 'سيد عباس عراقجي' مع الرئيس التنفيذي في حكومة الوحدة الوطنية الأفغانية 'عبد الله عبد الله'، أكد الجانبان ضرورة تعزيز التعاون المشترك والودي بين البلدين.

وخلال لقائه اليوم السبت مع الرئيس التنفيذي في حكومة الوحدة الوطنية الأفغانية، أعلن عراقجي عن تقدم مسار العمل الثنائي بشأن حسم الوثيقة الشاملة للتعاون المشترك بين طهران وكابول.
وأضاف عراقجي خلال هذا اللقاء، ان أعمال ثلاثة لجان من اللجان المشتركة لصياغة الوثيقة الشاملة للتعاون المشترك فيما باتت أعمال اللجنتين الأخريين قيد الإكمال.
وأعرب عراقجي عن أمله في حسم هذه الوثيقة في أقرب وقت ممكن لكي يتم توقيعها من قبل رئيسي البلدين.
ونوه عراقجي الي مباحثات الجمهورية الإسلامية الأخيرة مع وفد من جماعة طالبان في طهران وأطلعه علي مجريات هذه المباحثات.
وفيما أكد ان هذه المباحثات أجريت بالتنسيق مع الحكومة الأفغانية قال عراقجي، ان الجمهورية الإسلامية تدعم وتساند الحكومة الأفغانية ومباحثات السلام التي يقودها الشعب الأفغاني بنفسه.
كما أعرب عراقجي عن دعمه لمسار الديمقراطية وإجراء الإنتاخابات في أفغانستان.
وأكد أهمية النهوض بحجم التبادل التجاري بين البلدين؛ متطلعا الي النهوض بالعلاقات التجارية والإقتصادية بين البلدين أكثر فأكثر.
من جانبه، ثمن عبد الله عبد الله زيارة عراقجي الي أفغانستان، طالبا منه إبلاغ مدي شكره وتقديره الي مسؤولي الجمهورية الإسلامية.
وأكد الرئيس التنفيذي في حكومة الوحدة الوطنية الأفغانية، ان العلاقات بين البلدين تقوم علي أسس وطيدة من الصداقة والتعاون؛ معربا عن دعم بلاده التام لحسم الوثيقة الشاملة للتعاون المشترك بين البلدين ومؤكدا ان الأعمال المتبقية في إطار اللجنتين الأخريين لصياغة هذه الوثيقة، سيتم إكمالها قريبا.
وأشاد عبد الله عبد الله بالتزام الجمهورية الإسلامية بمبادئ مفاوضات الحكومة الأفغانية مع الجماعات الإرهابية وكذلك وضعها الحكومة الأفغانية في مجريات المباحثات مع جماعة طالبان.
كما ثمن دعم الجمهورية الإسلامية ودورها في إستضافة المهاجرين الأفغان وتطلع الي تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين أكثر فأكثر.
علما بأن لقاء عراقجي مع الرئيس التنفيذي في حكومة الوحدة الوطنية الأفغانية، جاء بعد لقائه بالرئيس الأفغاني 'أشرف غني'، حيث أكد الجانبان علي العلاقات التاريخية والودية القائمة بين البلدين.
وشكلت أهم محاور هذا اللقاء الذي جري بمقر القصر الرئاسي في كابول، سبل تعزيز العلاقات الشاملة بين الحكومتين، ومواصلة عملية السلام بقيادة الشعب الأفغاني، وكيفية الاستخدام الأمثل لميناء جابهار.
إنتهي**أ م د