طهران ترحب بالتعاون في مسار تحقيق السلام الأفغاني

اسلام آباد/5كانون الأول/يناير/إرنا – قال السفير الايراني لدي باكستان 'مهدي هنردوست' اليوم السبت : إن طهران ترحب بأي اقتراح بشأن إجراء آليات التعاون المشتركة بين البلدين، كما ترحب بدعوة الحكومة المركزية الأفغانية لمشاركة ايران في عمليات حفظ السلام وإعادة إعمار أفغانستان.

وفي تصريح لمراسل إرنا لدي باكستان، وفي معرض شرحه لدور إيران وباكستان علي صعيد تطورات المنطقة والسلام في أفغانستان، أضاف هنردوست أن طهران واسلام اباد بوصفهما دولتين مؤثرتين في المنطقة تضطلعان بدور بناء في تحسين الأمن والاستقرار السياسي الأفغاني من خلال توسيع التعاون والإحساس بالمسؤولية.
وبين أن كلا البلدين يتمتعان بقدرات سياسية واقتصادية وعسكرية ودبلوماسية تساهم بشكل كبير في السلام والأمن والاستقرار والتنمية في المنطقة وخاصة في أفغانستان.
وأوضح السفير الايراني في باكستان: ان من ناحية أخري إيران وباكستان بوصفهما دولتين ناميتين هما بحاجة الي بيئة آمنة وسلمية في المنطقة كي يتسني لهما تحسين اقتصادهما الوطني من خلال تطوير التجارة والتفاعلات البناءة، وبالطبع أن دولة أفغانستان مستقرة وآمنة يمكن أن تصبح شريكا تجاريا جيدا وعضوا فاعلا في توسيع وتعزيز الأمن والسلام والاستقرار في منطقة جنوب غرب آسيا والتي تأثرت بالحرب والعداء وانعدام الأمن لسنوات عديدة.
وتابع : يمكن لإيران وباكستان وأفغانستان بحدودهن المشتركة أن تحددا آليات التعاون والعمل المستدام لتحقيق المصالح المشتركة؛ مردفا أن وجود قواسم مشتركة دينية وعرقية ولغوية وثقافية يمكن أن يسهل التضامن بين هذه الدول الثلاث من أجل تحقيق منطقة متطورة وآمنة.
واعتبر هنردوست إلي أن إقامة الأمن والسلام الدائمين في المنطقة المحيطة تُعدّ واحدة من المتطلبات الأساسية لتنمية بلدان المنطقة؛ مضيفا : 'لذلك فإن توفير السلام والأمن الدائم في إطار التضامن الإقليمي وقطع أيادي القوي الأجنبية - باعتبارها السبب الرئيسي لمشاكل الجنوب الغربي لآسيا- واحدة من المبادئ الأساسية للسياسة الخارجية الإيرانية.
وقال السفير الايراني في باكستان أيضا : إن طهران وبالانتفاع من كافة قدراتها الاقتصادية والطاقة والصناعية والهندسية والسياسية والدبلوماسية، مستعدة لتتعاون من أجل توسيع العلاقات الإقليمية في إطار تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وكذلك للمساعدة في عملية إعادة إعمار أفغانستان.
وأعرب هنردوست عن أمله بأن يتم في ضوء العلاقات الثنائية والإقليمية تحقيق مستقبل مشرق ومثمر للأجيال القادمة في المنطقة.
**ح ح/ ح ع**