سفير جنوب افريقيا يؤكد علي دعم بلاده للإتفاق النووي

طهران / 6 كانون الاول / ديسمبر / ارنا – قال سفير جنوب افريقيا في طهران 'فيكا خومالو'، وفي معرض الاشارة الي الانسحاب الامريكي من الاتفاق النووي، قال : نحن نعلم بشأن التزام ايران بتعهداتها في اطار الاتفاق النووي وسندافع عن مواصلة تنفيذ هذا الاتفاق.

جاءت تصريحات السفير الجنوب افريقي اليوم الاحد خلال اللقاء مع رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي 'حشمت الله فلاحت بيشة'.
واكد خومالو، ان جنوب افريقيا دأبت خلال مرحلة مابعد الثورة في كلا البلدين علي اقامة علاقات ودّية مع ايران ولن تنسي دعم الجمهورية الاسلامية لمطالب شعبها في الحصول علي الحرية.
ونوّه سفير جنوب افريقيا بترحيب البرلمان والحكومة في بلاده لتعزيز العلاقات الثنائية مع ايران؛ مردفا ان بريتوريا ترغب في تطوير تعاونها في المجالات الاقتصادية والتجارية مع طهران.
كما اكد علي تعاون جنوب افريقيا مع ايران في اطار الاتفاق النووي؛ لافتا الي ان مجالات التكنولوجيا الحديثة تشكل فرصا مواتية للتعاون الثنائي بين البلدين.
الي ذلك، قال فلاحت بيشة ان العلاقات بين ايران وجنوب افريقيا بلغت مستويات رفيعة في مرحلة ما بعد الثورة الاسلامية وهي متواصلة علي اسس الاحترام المتبادل؛ داعيا الي تظافر الجهود بين مسؤولي البلدين بهدف الحفاظ علي مستوي هذه العلاقات.
ولفت رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية النيابية الي ان ابرام 100 وثيقة تفاهم بين ايران وجنوب افريقيا، مؤشر علي اواصر المحبة بين الجانبين؛ بما يستدعي الجهود لتطبيق هذه الاتفاقات.
وفي جانب آخر من تصريحاته خلال اللقاء مع سفير جنوب افريقيا، اشار فلاحت بيشة الي المواقف المشتركة بين طهران وبريتوريا بشان معظم التطورات الاقليمية والدولية؛ مؤكدا ان التاريخ النضالي للبلدين شكّل مواقف موحدة بين ايران وجنوب افريقيا ازاء التطورات الدولية وتقديم نماذج ناجحة في سبيل مقارعة الاستكبار.
وفي اشارة الي سياسات الجمهورية الاسلامية علي صعيد استخدام التقنيات الحديثة، نوّه فلاحت بيشة باستخدام ايران السلمي للطاقة النووية وتعزيز البنية الدفاعية في البلاد من خلال الاستناد علي الطاقات الوطنية؛ مؤكدا ان ذلك ادي الي تحديات لامريكا والكيان الصهيوني والانظمة الرجعية المساندة لهما في المنطقة.
وتابع : ان هؤلاء يسعون الي زعزعة الامن والاستقرار الاقليمي لتنفيذ اجنداتهم غير الشرعية في المنطقة.
وخلص المسؤول البرلماني الايراني الي القول ان 'ستراتيجيية الجمهورية الاسلامية الايرانية قائمة علي خفض التوترات من منطلق القوة، وفي السياق ترحب بالتعاون مع الدول المستقلة'.
انتهي ** ح ع