المفاوضات المباشرة مع حركة طالبان هي أقصر طريق للسلام الدائم

طهران/7 كانون الثاني/يناير- قال سفير أفغانستان في طهران أحمد نور اليوم الاثنين ان المفاوضات المباشرة بين الحكومة وحركة طالبان هي أقصر طريق إلي السلام الحقيقي والمستدام في هذا البلد للوصول الي نتيجة عملية ودائمة.

واضاف نور في تصريح خاص لوكالة ارنا : نحن نبحث عن سلام حقيقي ودائم وليس سلاما ينتهي الي الحرب والصراع من نوع آخر.
وحول الفرق بين حركة طالبان سابقا وحاليا قال السفير الافغاني في ايران: إن الشخصيات والأهداف والنهج هي نفسها لكن الفرق هو ان بعض الدول التي كانت تذعر منها في الماضي تدرك الآن أنها ظاهرة أفغانية ويمكن التعامل معها وليس لديها طموحات خارج افغانستان ولكن من وجهة نظرنا طالبان هي طالبان.
واوضح: ربما هناك قراءة خاطئة في بعض البلدان حول طبيعة طالبان وهي انها تستطيع محاربة تنظيم داعش بينما لا نري خطرا لداعش في أفغانستان. التحدي الاكبر بالنسبة لنا هو من جانب حركة طالبان أو الارضيات التي تمهدها لنشاط الجماعات المسلحة الأخري.
وقال نور: مع كل هذه التفاصيل نأمل بالتفاهم مع الحركة لكن في نهاية المطاف الأمر يعود اليها لتغتنم الفرصة وتنظر في المبادرة الشاملة للتفاوض والسلام التي طرحها الرئيس الافغاني أشرف غني وتري هل تملك الإرادة السياسية وتريد لعب دور في مستقبل أفغانستان ام لا.
وأكد السفير أن الحكومة الأفغانية لم تفرض في المفاوضات مع طالبان أي شروط تعجيزية قائلا: فتحنا جميع الابواب امامها من الناحية السياسية والحقوقيه ومنحنا حوافز كبيرة والباقي يعود اليها لكن لم نتلق ردا ايجابيا منهم حتي هذه اللحظة.
انتهي*1049** 1837