المقاومة الاسلامية تتوعد باستهداف القوات الاميركية في العراق

بغداد/7 كانون الثاني/يناير/ارنا-اكدت المقاومة الاسلامية، انها لن تسمح بإعادة العراق الي مربع الاحتلال الامريكي، وتوعدت باستهداف القوات الامريكية في العراق، فيما طالبت جهات سياسية بمحاسبة قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي، لظهوره مع نائب القائد العام للقوات الأمريكية اوستن ريم فورث في شارع المتنبي وسط العاصمة بغداد،عادة ذلك الي تصرف شخصي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الكتائب محمد محي انه ' فاجأنا قائد عمليات بغداد بتنظيمه استعراضا عسكريا امريكيا في وسط العاصمة، امعانا في اهانة الشعب العراقي وسيادة الدولة العراقية'.
واضاف ان 'جولة نائب القائد العام للقوات الامريكية في العراق (اوستن رينفورث) برفقة قوات امريكية التي دنست ارض بغداد، تأتي استكمالا للرسالة التي اوصلتها زيارة الرئيس الامريكي الاحمق ترامب لقاعدة عين الاسد، بان العراق عاد من جديد تحت الاحتلال'.
ولفت محي الي انه 'بدل ان يحتفل اللواء الربيعي بمناسبة تاسيس الجيش العراقي مع ابناء العراق من القوات الامنية والحشد الشعبي وفصائل المقاومة الذين قدموا التضحيات الجسام من اجل تحرير العراق من عصابات داعش، يقوم بمرافقة مجموعة من ضباط وجنود امريكا الشر، ليدنس بهم شوارع بغداد التي شهدت جرائمهم البشعة ايام الاحتلال'.
واشار الي ان 'قائد عمليات بغداد قد تحدي كرامة ومشاعر ذوي الشهداء الذين قدموا انفسهم قرابين من اجل تحرير العراق من الرجس الامريكي، وتجاهل الالاف من الشهداء الذين داستهم دبابات الاحتلال واحرقتهم نيران اسلحتهم، كما لم يحترم آلام الالاف من ضحايا الامراض السرطانية الذين تعرضوا لاشعاعات الاسلحة المحرمة التي استخدمتها امريكا في تدمير العراق عام1991 و2003 '.
واوضح المتحدث باسم كتائب حزب الله، ان 'ما يجري اليوم من تهاون واضح بسيادة العراق وكرامة شعبه، لا ينسجم مع ما قدمه العراقيون من تضحيات حتي يحفظوا سيادة وحرية بلدهم ولا يتناسب مع تطلعات ابناء الشعب الذين وضعوا ثقتهم بمن انتخبوهم لكي يحفظوا الامانة ولا يخونوا المبادئ ولا يبيعوا دماء الشهداء بثمن بخس لخدمة مصالحهم الخاصة او مصالح امريكية كانت السبب في ما تعرض له العراق من تدمير'.
واكد ان' هذا الانتهاك الواضح لسيادة العراق من قبل العدو الامريكي يستدعي وقفة جدية من قبل جميع القوي السياسية والشعبية لمنع هذا الانحدار الذي ينذر بخطر داهم، اذا ما تمادت بعض الاطراف والشخصيات في تسويق مشاريع امريكا الخبيثة'.
وشدد، ان 'كتائب حزب الله لن تسمح بإعادة العراق الي مربع الاحتلال' مطالبا 'مجلس النواب بممارسة دوره ووظيفته التي كلفه بها الشعب العراقي بالتصدي بكل جدية وشجاعة لهذه التصرفات ومحاسبة المقصرين وفضح خفايا التواجد العسكري الامريكي ومن يقف وراءه ويروج له'.
من جانبها دعت حركة عصائب اهل الحق، اليوم الاثنين، السلطتين التنفيذية والتشريعية الي اتخاذ موقف ازاء التحركات الاميركية الجديدة في العراق، فيما توعدت بضرب تلك القوات في حال عجز الحكومة والبرلمان عن التصرف.
وقال المتحدث العسكري باسم الحركة جواد الطليباوي في بيان، انه 'لا يخفي علي ابناء الشعب العراقي ان تجوال نائب قائد عمليات الجيش الأمريكي الجنرال أوستن في شوارع العاصمة بغداد يعد انتهاكا صارخا لسيادة العراق وهو تعدٍ و تحدٍ لإرادة الشعب العراقي الرافضة لوجود اي قوات اجنبيه علي الأراضي العراقية'.
واضاف 'اننا ننظر بعين الغضب الي الجولة التي قام بها نائب قائد عمليات الجيش الامريكي في شوارع بغداد'.
واردف الطليباوي انهم 'يراقبون عن كثب الوجود والانتشار والتحرك اللا مشروع لجنود الجيش الامريكي في عدد من محافظات العراق'.
ودعا المتحدث العسكري للحركة 'رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ومجلس النواب العراقي الي اعلان موقف واضح وحازم تجاه تحركات القوات الأمريكية في شوارع بغداد' مؤكدا ان 'الشعب يترك الخيار لرئيس مجلس الوزراء، ومجلس النواب اتخاذ موقف يليق بشعب مقاوم يرفض كل أشكال الهيمنة الأجنبية'.
واوضح الطليباوي، 'ان عجزت الدبلوماسية العراقية فان القابضين علي زناد النصر، الحاملين راية الحرية والأمان من ابناء الشعب العرقي لديهم الجهوزية التامة والكاملة للوقوف بحزم في وجه الوجود الأمريكي واحتلاله المباشر وغير المباشر لاجزاء من العراق والحد من تحركات جنوده في مناطق محافظات العراق'.
واختتم الطليباوي بيانه قائلا 'واخيرا نقول ان عدتم عدنا ولدينا مزيد، اما قائد عمليات بغداد نقول له من انت حتي تقف أمام ارادة الشعب العراقي وتساعد علي انتهاك سيادته لكن كما يبدو ان القشور تساقطت وظهر اللب'.
وفي ذات السياق أكد النائب عن تحالف الفتح عامر الفايز، الأحد، أن تواجد نائب القائد العام للقوات الأمريكية اوستن ريم فورث في شارع المتنبي وسط العاصمة بغداد تصرف شخصي من قبل قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي، فيما بين أن الربيعي يجب أن يحاسب علي تصرفه بالتجول مع القوات الأمريكية وسط بغداد.
وقال الفايز في تصريح صحفي، إن 'تجول النائب العام للقوات الأمريكية برفقة عدد من الجنود الأمريكيين في شارع المتنبي حصل بتصرف شخصي من قبل قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي “، لافتا إلي إن “الجولة حصلت بحكم العلاقة بين الربيعي وريم فورث كون الأخير كان من ضمن القوات الأمريكية المتواجدة في البلاد في وقت سابق'.
وأضاف أن 'الحكومة الاتحادية مطالبة بمحاسبة قائد عمليات بغداد جليل الربيعي علي تصرفه الشخصي باصطحاب قوات امريكية تتجول في بغداد'.
وكان اوستن قد ظهر في صور تم تداولها علي مواقع التواصل الاجتماعي وهو يتجول يوم الجمعة الماضي في شارع المتنبي وسط العاصمة بغداد برفقة قائد عمليات بغداد.
وكانت قيادة عمليات بغداد قد بررت ، الأحد، تواجد قيادات في 'قوات التحالف الدولي' بشارع المتنبي وسط العاصمة بغداد، الجمعة، بانه لمرافقة صحفية امريكية، بحسب زعمها.
وكشف موقع 'ناشيونال بوبلك راديو' الامريكي، الأحد، أن الجنرال الامريكي الذي تجول في شارع المتنبي وسط بغداد يوم الجمعة الماضية هو احد المشاركين في معركة الفلوجة عام 2004.
انتهي ع ص** 1837