التفاوض مع طالبان جاء بهدف إعادة الإستقرار الي أفغانستان

طهران/7 كانون الثاني/يناير/إرنا – قال وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة العميد أمير حاتمي اليوم الإثنين: إنّ التفاوض بين ايران و طالبان جاء بالتنسيق مع الحكومة الافغانية وبهدف إعادة السلام والاستقرار الي أفغانستان.

وخلال تصريح له لمراسل وكالة إرنا علي هامش ملتقي أمن غرب آسيا الدولي، أضاف وزير الدفاع بأنّ التفاوض بين ايران وطالبان جاء علي خلفية نوايا ايران الحسنة وبالتنسيق مع حكومة أفغانستان واضاف ان هذه المفاوضات كانت تهدف إلي إعادة السلام والاستقرار اليها.
وعن الأمن في غرب آسيا قال منذ أن وطأ الغرب قدماه المنطقة عانت منطقتنا من انعدام الامن بشكل مستمر واضاف انها شهدت في الأعوام الثمانية المنصرمة أعنف وأدمي حقباتها كما عانت شعوب المنطقة من مشاكل عصيبة.
ولفت الي تباين دور ايران والولايات المتحدة في غرب آسيا واضاف ان دور الجمهورية الاسلامية الايرانية يتسم بالتواضع والاخلاص في تقديم الدعم للاخوة في المنطقة و تعمل علي اعادة الامن فيها من منطلق تاكيدها علي ضرورة ارساء الامن المستدام في المنطقة.
وتابع قائلا ان ايران تواجدت أينما تعرض امن المنطقة للخطر اعتقادا منها ان في حال عدم الحفاظ علي الامن، فان المنطقة بأسرها ستعاني من عدم الاستقرار.
وأشار العميد حاتمي ان مكافحة الارهاب خاصة تنظيم داعش الارهابي الذي كان يرتكب جرائما كبيرة، كان اخر ما قامت به ايران بهدف استتباب السلام والاستقرار في المنطقة مؤكدا ان ايران تمكنت من دحر داعش من المنطقة من خلال مساعدة بعض دول المنطقة خاصة سوريا والعراق.
انتهي** ع ج**1110