آیة الله تسخیری یؤكد ضرورة التعامل مع البیئة علي أساس التعالیم الاسلامیة

طهران/7كانون الثانی/ینایر/إرنا – أكد مستشار قائد الثورة الاسلامیة فی الشؤون الثقافیة للعالم الاسلامی 'آیة الله محمد علی تسخیری'، ان التعالیم الاسلامیة تؤكد علي حمایة البیئة والاستفادة المثلي منها.

جاء ذلك فی كلمة ادلي بها ایة الله تسخیری الیوم الاثنین، خلال الجولة الأولي من الحوار الدینی بین مركز حوار الادیان التابع لرابطة الثقافة والعلاقات الإسلامیة فی ایران مع المسیحیین الكاثولیك الفرنسیین تحت شعار 'منزلة البیئة فی الإسلام والمسیحیة الكاثولیكیة'.
ونوّه مستشار قائد الثورة الاسلامیة الي ان الاسلام یتضمن كافة متطلبات الانسان من البیئة، دون ان یلتزم البشر بالعدل فی توزیع هذه النعم؛ مضیفا أن القرآن الكریم ینص علي كیفیة تعامل الانسان مع البیئة والثروات الطبیعیة.
وخلص الي القول، ان موضوع البیئة وموقف الادیان السماویة من ذلك، تتناغم مع الرؤي والقیم الاسلامیة العالمیة فی هذا الخصوص.
علما ان الجولة الأولي من الحوار الدینی بدات الیوم الاثنین فی مركز حوار الأدیان والثقافات التابع لرابطة الثقافة والعلاقات الإسلامیة فی طهران، بمشاركة وفد مسیحی یراسه كبیر الاساقفة الفرنسیین 'جین نویل أولین' وأسقف مدینة مارسیلیا الفرنسیة، ورئیس المجلس الاكادیمی الكاثولیكی فی هذا البلد، فضلا عن جمع من رجال الدین المسلمین فی ایران.
انتهی**ح ح/ ح ع**