آملی لاریجانی: العدو یرمی الي بث روح الیأس لدي أبناء الشعب

طهران/8 كانون الثانی/ینایر/إرنا- صرح رئیس السلطة القضائیة آیة الله صادق آملی لاریجانی، ان 'الغزو الثقافی' و'بث روح الیأس لدي أبناء الشعب' یشكلان مخططین هامین؛ للأعداء باتوا یتابعون تنفیذهما بإستخدام مختلف الآلیات.

وخلال إجتماعه بكبار المسؤولین فی جهاز القضاء، أشار آملی لاریجانی أمس الإثنین الي الشائعات والمزاعم التی تداولتها بعض وسائل الإعلام حول تعذیب أحد العمال المعتقلین لمعمل قصب السكر فی مدینة هفت تبة التابعة لمحافظة خوزستان (جنوب غرب)، وأعلن عن إیعازه الي النائب العام فی البلاد بأن یقوم فورا بتشكیل هیئة مستقلة وإیفادها الي هذه المنطقة لدراسة الموضوع عن كثب.
وأضاف آیة الله آملی لاریجانی خلال إجتماعه مع المسؤولین الرفیعین لجهاز القضاء، ان مثل هذه القضایا هامة جدا بالنسبة لنا؛ لأن الجمهوریة الإسلامیة وجهاز القضاء والأجهزة الأمنیة لم تهدف أبدا لإرتكاب إنتهاكات كهذه المحظورة شرعا وقانونا.
وفیما أشار الي تداول هذا الخبر فی وسائل الإعلام، قال آیة الله لاریجانی آملی، ان نوعیة التطرق الي هذا الموضوع لا سیما من قبل وسائل الإعلام ووسائل إعلام الأعداء علي الأخص، یبدو علیها أمارات وقرائن تظهر بأن هذه القضیة من شأنها أن تكون تتمة للمشاریع التخریبیة المتواصلة والمتتالیة للأعداء ضد الجمهوریة الإسلامیة.
كما أشار آملی لاریجانی الي جرائم أمیركا فی سجون أبوغریب وغوانتانامو؛ قائلا ان التظلم حق لأی مواطن ونحن نحترم هذا الحق، لكن الصمت الذی تلتزمه الأجهزة والمنابر الدعائیة للعدو حیال جرائم من هذا القبیل (جرائم أمیركا فی سجون أبوغریب وغوانتانامو)، بینما نري فی نفس الوقت، ان الأبواق الإعلامیة الرسمیة لبریطانیا وأمیركا وعملائهما الإقلیمیین تأتی الي الساحة بهذا الشكل المكثف وتتناغم مع بعضها البعض فیما یتعلق بالأحداث والمزاعم فی بلادنا؛ مضیفا ان هذا یؤشر الي ان هنالك موضوع لا علاقة له بمصالح الشعب؛ وهو عبارة عن تسویة للحسابات الشخصیة والسیاسیة.
ونوه آیة الله آملی لاریجانی الي التقدم العلمی والستراتیجی للبلاد علي مر العقود الأربعة الماضیة والخدمات التی أسدتها الجمهوریة الإسلامیة الي الشعب الإیرانی فی مختلف أنحاء البلاد وذلك علي الرغم من كافة المصاعب وأنواع الحظر والتهدیدات وعراقیل الأعداء، وصرح ان العدو وعبر إنتهاج النفاق الي أقصي درجة، تجاهل كل هذه الخدمات الجسیمة فیما بات یبرز بعض الثغرات التی حدثت معظمها بسبب إجراءاته المغرضة.
وأوضح آیة الله آملی لاریجانی، ان 'إعتماد الشعب علي القیم الإلهیة' و'التضامن الوطنی' مقولتان هامتان وفاعلتان علي مدي حیاة الجمهوریة الإسلامیة التی بلغت 40 عاما.
وفی معرض الإشارة الي أن العدو لن یكف عن عدائه وجاء الیوم الي الساحة بآلیات أكثر تطورا و مخططات أوسع نطاقا للقضاء علي الجمهوریة الإسلامیة، قال رئیس السلطة القضائیة، ان 'الغزو الثقافی' و'بث روح الیأس لدي أبناء الشعب' یشكلان مخططین هامین؛ للأعداء باتوا یتابعونهما عبر إستخدام مختلف الآلیات.
وأضاف ان أعداءنا لطالما یحاولون إنتهاز أبسط الأحداث فی البلاد لتحقیق أغراضهم وتحریض الناس، لكن نفس هذه الحملات الداعیة لحقوق الإنسان، التزمت الصمت حیال كافة الجرائم التی ترتكب الیوم فی الیمن والعراق ولبنان وفلسطین.
إنتهی**أ م د