قد تعارض سوریا إعادة فتح السفارة البریطانیة علی اراضیها

لندن/8 كانون الثانی/ینایر/إرنا – إعترف سفیر بریطانیا الاسبق لدی دمشق «بیتر فورد» بفشل سیاسات غرب العدائیة والداعیة للحرب فی سوریا واضاف ان بریطانیا وشركاءَها سوف لن تكون لهم دور فی مستقبل سوریا متوقعا رفض الحكومة السوریة اعادة فتح سفارات هذه الدول فی دمشق.

وفی تصریح أدلی به لمراسل وكالة إرنا، عرض فورد رؤیته حیال المستجدات فی سوریا وقرار الولایات المتحدة سحب قواتها منها، معرباً عن إعتقاده بأنّ هذا القرار الأمریكی فیه كثیر من الشكوك .
وأضاف ان المستشاریین الامنیین للرئیس الامریكی دونالد ترامب مارسوا ضغوطا كبیرة علیه لسحب القوات الامریكیة من سوریا بشكل تدریجی و ان جزءا كبیرا من هذه الضغوطات یعود الی تواجد الآلاف من عناصر داعش فی سوریا واستمرار احتلالها لبعض القری السوریة.
وتابع قائلا: اضافة الی ذلك فان مستشاری ترامب یزعمون بان انسحاب القوات الامریكیة من سوریا قد یفتح المجال امام تركیا لارتكاب مجازر ضد الاكراد فی سوریا كما ان هولاء المستشارین قلقون ایضا من مغبة قرار ترامب و تاثیره علی امن 'اسرائیل' كونها تحظی باهمیة كبیرة للبیت الابیض، لذلك انهم یعملون علی اقناع ترامب بسحب قراره حول خروج القوات الامریكیة من سوریا فیما ان مساعیهم هذه لیست الا تضییع للوقت لان امریكا لابد من الخروج من سوریا.
وفیما اكد علی رفضه التدخل العسكری فی سوریا اضاف ان الجیش السوری تمكن من استعادة 75 فی المائة من اراضی سوریا و سیتمكن من تحریر كامل اراضیها فی مستقبل قریب.
وعن موقف بریطانیا حیال سوریا واحتمال مسایرتها لقرار واشنطن قال السفیر البریطانی الاسبق لدی دمشق: إنّ القوات البریطانیة ستخرج أیضاً من سوریا لعدم قدرتها علی استمرار تواجدها هناك رغم ان وزیر الخارجیة البریطانی هو من الاشخاص الذین لا یكفون عن تشجیع التدخل العسكری الغربی فی سوریا و من هذا المنطلق لیس مرتاحا من قرار ترامب.
وأضاف ان الدول الاوروبیة ستقوم بإعادة فتح سفاراتها فی سوریا و ان بریطانیا التی فاتها الركب لا تستطیع ان تضطلع بدور سیاسی فی وضع نهایة للازمة فی سوریا.
و وصف فورد الرئیس بشار الأسد بأنه رئیس قوی تم انتخابه عبر تصویت شعبی ویحظی بدعم محلی واسع النطاق.
وفیما لفت الی الدور الایرانی الكبیر فی دحر الارهابیین فی سوریا ووقوفها الی جانب دمشق فی الظروف الصعبة التی مرت بها، اضاف ان ایران ستلعب دورا فی المرحلة الاخیرة من التطورات السوریة.
انتهی** ع ج**1110